غزل قلوب مصرية للنقاشات والحوارات قسم مخصص للنقاشات والحوارات الهادفة

۩۞۩ معلومات الموضوع ۩۞۩

إضافة رد
قديم 28-07-2010, 11:05   #11

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية




عملية نقل أسرار الصاروخ "حيتس" للمخابرات المصرية

تابع الوقائع المذهلة لفضيحة تهز تل أبيب


16 فبراير 2004


من المؤكد أن صراع العقول بين جهاز المخابرات المصري، وجهاز المخابرات الإسرائيلى معركة طويلة، لا ينتهى فصل من فصولها، حتى يبدأ آخر. ومن المؤكد أننا لا نفاجأ كل يوم باعتراف إسرائيلى صريح بالعبقرية المصرية، والانتصار المصرى على العدو اللدود. وقد كانت مفاجأة سارة لي، وأظن لكل مصري، لو قدر له مطالعة المانشيت الرئيسى لصحيفة معاريف الإسرائيلية فى عددها الصادر يوم أمس السبت، وقد جاء المانشيت ممتعا ومثيرا لأقصى حدود الإثارة والمتعة معا، "برامج الصاروخ "حيتس" كتاب مفتوح أمام المصريين" "فضيحة منظومة الصواريخ "حيتس". وسر الفرحة بالطبع ان الصاروخ حيتس ليس مجرد صاروخ أرض - جو عادي، يستخدم فى الدفاعات الجوية الإسرائيلية لحماية السموات الإسرائيلية، فهو فى واقع الأمر أهم وأخطر منظومة دفاع جوى فى إسرائيل وربما فى العالم، استثمرت فيها إسرائيل مئات المليارات من ال*******، وعشرات السنوات بمساعدة ودعم أمريكى مفتوح، بعد أن توصل الاستراتيجيون الإسرائيليون والأمريكان بعد حرب الخليج الثانية مباشرة، إلى أن التهديد الحقيقى الذى قد يواجه إسرائيل فى أى حرب شاملة مع دول المواجهة العربية يتمثل فى الصواريخ الباليستية التى تعتمد عليها الجيوش العربية بشكل رئيسى.





وتحمست الولايات المتحدة الأمريكية لمساعدة إسرائيل بجدية، فى تنفيذ مشروعها للدفاع الصاروخى بعد فشل منظومة بطاريات الصاروخ "باتريوت" الأمريكية التى نشرت فى إسرائيل آنذاك عن صد صواريخ سكود العراقية التى سقطت فى العمق الإسرائيلي، وعلى الرغم من أن هذه الصواريخ لم تحدث فى حينها أضرارا بالغة إلا أن السرعة التى تطور بها قدرة الصواريخ الباليستية، ودقتها فى تحديد وإصابة أهدافها. جعلت من الصاروخ "حيتس" (السهم بالعبرية) مشروعا قوميا إسرائيليا، وعكف العلماء الإسرائيليون على تطوير تلك المنظومة الصاروخية "حيتس" الموجهة إليكترونيا، وأنفقوا ملايين ال*******، فى مشروع مواز لبناء منظومة تحكم عالية التقنية تقوم بمهمة تشغيل بطاريات الصواريخ، وربطها بأجهزة الرادارات والتحكم الأخرى إليكترونيا. وعرفت المنظومة الأخيرة باسم (حوما) أى "السور" باللغة العبرية أيضا. اللغة العبرية التى كانت ثقب الباب الضيق الذى نفذت منه عيون المصريين لتغترف المعلومات المفيدة عن منظومة الصواريخ الدفاعية "حيتس" وتحولها من مظلة أمان لإسرائيل، إلى مظلة مثقوبة تكشف أكثر مما تستر.

لقد كانت المفاجأة التى هزت إسرائيل يوم السبت (14-2-2004) وكشفتها صحيفة معاريف بالصدفة البحتة، ولم تكتشفها أجهزة إسرائيل الأمنية من موساد وشاباك، واستخبارات حربية "أمان" واستخبارت تكنولوجية الوحدة (8200). هى أن المهندس وعالم الإليكترونيات الذى أشرف على تطوير برنامج تشغيل منظومة "حيتس" الإسرائيلية هو مهندس مصرى يدعى "خالد شريف" يقيم فى القاهرة، ويعمل مصمم برمجيات فى فرع شركة Ibm العالمية بالقاهرة.

والحقيقة ليس هناك فى الدنيا أصدق من مدح أو ثناء يصدر من أعدائك، خاصة لو كانوا مثل الإسرائيليين يجادلون فى أبسط الحقائق البديهية، وينكرون وقائع تاريخية ويلفقون أخري. لقد بدأ السبق الصحفى الذى انفردت به معاريف عن سائر الصحف الإسرائيلية بالحقيقة المجردة التالية: " لعب العالم والمبرمج المصرى "خالد شريف" دورا هاما ومحوريا فى حماية السموات الإسرائيلية من تهديدات ومخاطر الصواريخ الباليستية. وخالد شريف هو مهندس كمبيوتر عبقرى وموهوب، يعمل بشركة (ibm) عملاقة التكنولوجيا العالمية فرع القاهرة. فى الشهور الأخيرة تبادل شريف هو وطاقم عمل من الخبراء المصريين الرسائل الإليكترونية مع نظرائهم الإسرائيليين العاملين بفرع (ibm) إسرائيل. ودارت المناقشات والرسائل المتبادلة حول تحديد وإصلاح عدد من العيوب التى ظهرت فى برنامج الكمبيوتر المعروف باسم (motif)، هو البرنامج الرئيسى الذى تعمل من خلاله منظومة الصواريخ الدفاعية الإسرائيلية المشهورة باسم "الصاروخ حيتس".

وتعاجل الصحيفة القراء بالصدمة الثانية: "إن المعلومات السابقة ليست قصة من وحى الخيال العلمي، ولا هى قصة من قصص الإثارة الشيقة إنها الحقيقة التى اكتشفتها صحيفة معاريف وغفلت عنها جميع الأجهزة الأمنية بإسرائيل، ولم تعرف عنها شيئا إلا عندما أسرعت هيئة تحرير الصحيفة بتقديم بلاغ رسمى يحتوى على جميع المعلومات التى توصلوا إليها. وهى أن علماء ومبرمجين مصريين يقيمون فى القاهرة، يعملون منذ شهور طويلة مع علماء ومبرمجين إسرائيليين يقيمون فى تل أبيب، ويتعاونون فى إصلاح عدد من العيوب الفنية والإليكترونية ظهرت فى المنظومة الدفاعية للصاروخ "حيتس". وبالتحديد فى برمجيات المنظومة السرية المعروفة بالاسم الكودى (حوما "السور") ومهمتها تشغيل بطاريات الصواريخ من طراز "حيتس".

وتوضح معاريف أن جميع المعلومات الآن بحوزة المخابرات المصرية،بعد التأكد من توجيهات معينةمن المخابرات المصرية إلى خالد شريف.
أما أكثر السيناريوهات سوداوية هو أن جميع المعلومات الآن بحوزة جهات معادية قد تكون نجحت فى تخريب منظومة الصاروخ.
وتؤكد الصحيفة كذلك أنها تنشر هذه المعلومات وهى فى منتهى الحزن، فلا يعقل أن نتصور أن العلماء الأمريكان الذين عكفوا فى أربعينيات القرن الماضى على تطوير أول قنبلة نووية، جلسوا يناقشون تفاصيل بناء هذه القنبلة مع نظرائهم فى موسكو، عبر أسلاك الهاتف مثلا.
معاريف تعتبر ما حدث فضيحة استخباراتية بكل المقاييس، والذى يضاعف حجم الفضيحة وأبعادها أن الأجهزة المعنية فى إسرائيل ظلت غارقة فى سبات عميق، حتى توجه إليهم عدد من صحفيى معاريف بالمعلومات التى توصلوا إليها بمحض الصدفة من خلال ترددهم على فرع شركة (ibm) فى إسرائيل، ومع ذلك لم يسمح للصحيفة بالنشر سوى أمس السبت بعد أن بدأت طواقم من وزارة الدفاع ومن جهاز الاستخبارات الإسرائيلية التحقيق فى القضية منذ عدة أسابيع. وبعد ان تم تكوين طواقم فنية لكى تقوم بعملية تمشيط دقيقة لجميع المنظومات الإليكترونية، داخل منظومة الصاروخ حيتس، وتنظيفها،حسب تعبير الصحيفة، وتحديد مواقع البرامج التجسسية التى زرعها المصريون وتحييدها. والبحث عن أية برامج تجسسية من تلك المعروفة باسم "حصان طروادة" قد تكون مثبتة داخل منظومة الصاروخ "حيتس" لتخدم الجهات المعادية لإسرائيل فى الوقت المناسب.

جهات التحقيق لم تحسم أمرها بعد، ولا تعرف بالتأكيد هل جرت محاولات مصرية للسيطرة على المنظومة الدفاعية الإسرائيلية، أو غرس برامج تجسس بداخلها، وبالطبع حتى لو اكتشفوا برامج من هذا النوع، فمن غير المتوقع أن ينشروا التفاصيل الكاملة لفضيحتهم. ويؤكد "بن كسبيت" الصحفى الأشهر بمعاريف أن التقصير الأمنى الإسرائيلى حدث بحسن نية، ولم تكن هناك دوافع إجرامية أو تجسسية، ولكن الخطأ الكبير هو المخالفة الحمقاء لأبسط قواعد المنطق. فبالفعل هناك علاقات سلام بين مصر وإسرائيل، وتسعى الأخيرة لتشجيع العلاقات التجارية والزراعية، وكافة سبل التعاون معها، لكن يجب وضع خط أحمر واضح، وبارز ومطلق عندما يتعلق الأمر بمنظومة صواريخ دفاعية حساسة إلى هذا الحد.

فالمخابرات المصرية مشهورة بنجاحاتها، وعملياتها الابداعية. ولا شك أن لديهم وسائلهم التى تمكنهم من الإطلاع على كل ما يحدث داخل شركة إليكترونيات عالمية تعمل فى قلب القاهرة. وهى فى ذلك لا تشذ عن الموساد أو وكالة الاستخبارات الأمريكية أو أى جهاز يتبع أبجديات العمل الاستخباري". ويضيف "بن كسبيت": " لذلك فإن الافتراض المنطقى الآن هو أن كل ما تم تبادله من معلومات هذا الشأن بين العلماء المصريين والعلماء الإسرائيليين حسنى النية، معروف ومتاح برمته لأجهزة الاستخبارات المصرية. إذا لم يكن الأمر أخطر من ذلك." ويوضح خبير عسكرى إسرائيلى مدى الخطورة التى يستشعرها الإسرائيليون من هذه العملية الغامضة، قائلا: "إن الجيش الإسرائيلى يعتمد فى أكثر من 80% من أدائه وعملياته على أنظمة قتالية متطورة، من ضمنها منظومة الصواريخ "حيتس" التى تعتمد كليا على أساليب التشغيل الإليكترونى.

شأنها فى ذلك شأن سلاح الجو الإسرائيلى الذى يعتمد على النظام الإليكترونى فى تنفيذ عملياته، وبقية الأسلحة التى تستعين بعشرات بل مئات البرامج الإليكترونية الأخرى. ويضيف الخبير الإسرائيلي: " فى الماضى كنا نضغط على الزناد بقوة لكى نطلق رصاصة، أما الآن فلكى نطلق صاروخ "حيتس" أرض - جو أو قنبلة موجهة بالليزر، ولتشغيل أو إيقاف أجهزة الرادار المتطورة، نضغط برقة على مفتاح Send))، بجهاز الكمبيوتر. ومن أبرز الأمثلة العملية على ذلك عندما حَلقت الطائرات الإسرائيلية من طراز إف 16 فوق مخيم "عين الصاحب" بسوريا، فإن قائد سلاح الجو الإسرائيلى "دان حالوتس" كان يجلس على مقعد وثير فى مكتبه بتل أبيب، وأرسل للطيارين، صورا للمنطقة التى يحلقون فوقها بالايميل، وعلى الصور سهم أحمر يحدد الهدف المراد تدميره. وفى هذه اللحظة فقط يقوم الطيار بمطابقة الصور الإليكترونية، مع صور المنطقة، التى بحوزته من قبل، ويحدد الهدف ويضغط مفتاح Send.

وبالتالى وبناء على هذا الشرح المستفيض، يكفى برنامج اختراق صغير يتم تثبيته وسط هذه المنظومة الإليكترونية لكى يدمر العملية التى تقوم بها الإف 16 بالكامل. أما إذا كنا نتحدث عن الصاروخ "حيتس" فإن الأمر أعقد من ذلك بكثير. فأى خبير كمبيوتر متمكن يستطيع أن يزرع داخل منظومة التشغيل برنامجا صغيرا من طراز "حصان طروادة" وهو برنامج، فعال ومدمر، مصمم بحيث يعمل فور تشغيل المنظومة، ويتسبب فى تدميرها وانهيارها فورا. وبناء على هذه المعلومات البديهية ترسم معاريف السيناريو التالى : " عندما يأتى يوم الحساب وتبدأ الصواريخ الباليستية (العربية طبعا) فى قطع طريقها بسرعة البرق نحو السموات الإسرائيلية، لتسقط شظاياها على رؤوس الإسرائيليين، وتصدر الأوامر بسرعة أيضا، بتشغيل منظومة "حوما" الإليكترونية، قد نفاجأ بأنها غير قادرة على العمل، وأنها تتهاوى أمام أعيننا.

ولا تنطلق الصواريخ الدفاعية التى أنفق عليها المليارات، أو تنطلق الصواريخ لكن تنحرف عن مسارها وتخطئ أهدافها، وفى أسوأ الأحوال تنفجر فى الهواء على رؤوسنا فور انطلاقها. وعلى الرغم من أن البعض قد يعتقد أن هذا السيناريو خيالى بعض الشيء، إلا أنه للأسف نفس السيناريو الذى تجرى دراسته الآن فى أهم الأجهزة الأمنية والاستخباراتية فى إسرائيل.

محررو معاريف الذين اكتشفوا تفاصيل الفضيحة، أعلنوا أن لديهم وثائق تدل على الصلة الوثيقة والاتصالات شبه اليومية التى دارت بين مهندسى شركة (ibm) فرع إسرائيل، ونظرائهم المصريين فى فرع الشركة بالقاهرة. والمجهودات المشتركة التى بذلوها لإصلاح عيوب برنامج تشغيل الصاروخ "حيتس"، لكن الأخطر من ذلك فعلا، هو أن المعلومات التى حصلت عليها معاريف، ونشرتها تؤكد أن الجيل التالى من هذا البرنامج المعروف باسم(motif) سيتم تصميمه وتطويره فى فرع الشركة بالقاهرة، تحت إشراف "مهندسين مصريين" بالطبع. ثم يتم إرساله إلى تل أبيب ليتدربوا عليه، ثم يتم إحلاله محل الجيل الحالى من البرنامج.

والسؤال البديهى الذى بدأ بالتأكيد يطرح نفسه الآن بالنسبة للقارئ، هو كيف تم التعاون بين المهندسين المصريين والإسرائيليين فى تطوير برنامج بهذه الخطورة العالية والحساسية البالغة بالنسبة للإسرائيليين. الحقيقة أن الأمر بسيط للغاية، ربما كان المفتاح الرئيسى فيه هو اللغة العبرية، نعم اللغة العبرية، فأساس المشكلة التى واجهت مهندسى وزارة الدفاع الإسرائيلية أن جميع البرامج الإليكترونية متوائمة مع اللغة الانجليزية بالأساس. وإذا أراد الإسرائيليون عبرنة البرنامج فالحل هو التوجه لفرع شركة (ibm)فى القاهرة، وهو بالمناسبة أكبر فرع للشركة فى الشرق الأوسط وهو الفرع الوحيد المرخص له تحويل مواءمة البرامج من اللغة الانجليزية، إلى اللغات السامية - العربية والعبرية. وبالتالى فقد جاء الإسرائيليون بأقدامهم ومعلوماتهم إلى الخبراء المصريين، ليحلوا لهم مشاكلهم التقنية التى عجزوا عن معالجتها. وعلى الرغم من أن صحيفة معاريف أوردت جميع هذه المعلومات، وأشارت إلى أن إسرائيل لا يمكن أن تتهم مصر بأى مسئولية، ولا تحملها إهمال العلماء الإسرائيليين، إلا أنها استنكرت بالطبع أن تطبق هذه القواعد على برنامج تشغيل منظومة الصواريخ الدفاعية الإسرائيلية، وخاصة أنه أمر فى غاية الحساسية ومن غير المبرر، من وجهة نظرهم، أن يجرى تطوير هذا البرنامج الخطير الذى سيحمى السماوات الإسرائيلية، فى معامل بقلب القاهرة.

وتدعى الصحيفة نقلا عن مسئول كبير بسلاح الجو الإسرائيلى : "أن العلماء الإسرائيليين المسئولين عن العملية وفقوا أوضاعهم، وأوقفوا الاتصالات مع المصريين، ولو أن هذه الخطوة تأخرت كثيرا، لكن كل شيء تحت السيطرة، أوالفحص، بقيادة طاقم خاص أقيم لهذا الغرض".



لكن صحيفة معاريف نسبت لمصادر فى وزارة الدفاع الإسرائيلية قولها: "إن شفرات وحزم معلومات، وبيانات عن البرنامج جرى تبادلها لفترة طويلة بين فرعى الشركة، بل وأثناء المناقشات تسرب الاسم الكودى للمشروع وهو يعتبر بمثابة سر حربى إسرائيلي، هذا بالطبع بخلاف الجيل الجديد من البرنامج الذى يتم تطويره فى القاهرة. والذى قررت السلطات الإسرائيلية وقفه، ووقف التعامل مع العلماء المصريين بهذا الخصوص لأجل غير مسمى بالطبع.

هذه التصريحات المتناقضة للمسئولين الإسرائيليين تؤكد كبر حجم الكارثة، وتضاعف أبعاد الفضيحة، وتدشن لبداية مرحلة جديدة من مراحل الصراع الاستخباري، إنه عصر الجاسوس الإليكتروني، و"أحصنة طروادة". و أن الإستخبارات المصرية قامت بعملية البداية في هذه الحرب ..و للأسف حسب الجريدة ..فإن الإستخبارات المصريه قد أحرزت هدفا مبكرا جدا..في بداية المباراة




 توقيع :




مصر ياأم الحضارة والعصر مصر يا أم الطيابة والأصل
مصر يا أم النيل الجديـــــــد مصر يا أم الوادي الجديــد
مصـــــــــــــــر بلادي أحبها من كل دمي وفؤادي
مصر ياأم الاراضي الخضراء مصر يا أم السماء الزرقاء
مصر يا أم العلم والعلماء مصر يا أم الفقه والفقهاء


رد مع اقتباس
قديم 28-07-2010, 11:07   #12

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية



فضيحة لافون

اشهر عمليات المخابرات بقلم / دكتور سمير محمود قديح الباحث في الشئون الامنية والاستراتيجية
انها فضيحة لافون وهي أحد أشهر عمليات المخابرات على المستوى المصري – الإسرائيلي وربما على المستوى العالمي ، جرت العملية في أوائل الخمسينيات في مصر بعد قيام ثورة يوليو 1952، يطلق عليها أيضا "فضيحة لافون" في إشارة إلى بنحاس لافون وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق غير أن الإسم الحقيقي للعملية هو "سوزانا".
تم التخطيط للعملية بحيث يقوم مجموعة من الشباب الإسرائيلي المدرب بتخريب بعض المنشأت الأمريكية الموجودة في مصر بهدف زعزعة الأمن المصري وتوتير الأوضاع بين مصر والولايات المتحدة.

الخلفية السياسية لوضع اسرائيل عام 1954.

كان بن جوريون أحد أشهر الشخصيات الإسرائيلية وزيرا للدفاع ورئيسا للوزراء وفي هذا العام أستقال بن جوريون من رئاسة الوزارة ووزارة الدفاع، وتوجه الى الاستيطان في كيبوتس (مستوطنة) سد بوكر في النقب.
وجاء بدلا منه موشي شاريت في رئاسة الوزراء وبنحاس لافون في وزارة الدفاع، في الوقت الذي أصبح وضع اسرائيل دوليا في منتهى التعقيد، فالاتحاد السوفييتي أصبح دولة عظمى معادية، وبريطانيا على وشك سحب قواتها المرابطة في منطقة السويس، والادارة الأمريكية الجديدة بقيادة الرئيس ايزنهاور تنكرت جزئيا لاسرائيل، على أمل فتح قنوات جديدة مع النظام المصري بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر.
وكان الإعتقاد السائد لدى إسرائيل في هذا الوقت هو أن الدول العربية لن تلبث أن تعمل على الانتقام لكرامتها المهدورة في حرب 1948، وستستعد لحرب جديدة ضد اسرائيل، ولذلك فمن الأفضل توجيه ضربة وقائية لمصر قبل أن تتسلح بالعدة والعتاد.
وبناء على هذا الإعتقاد وضعت المخابرات العسكرية في الجيش الاسرائيلي – وهي المختصة بتفعيل شباب اليهود - خطة للتخريب والتجسس في مصر تقوم باعتداءات على دور السينما والمؤسسات العامة، وبعض المؤسسات الأمريكية والبريطانية، وكان الأمل معقودا على أن تؤدي هذه الأعمال الى توتر العلاقات المصرية الأمريكية، وعدول بريطانيا عن اجلاء قواتها من السويس.
وبالفعل تم تشكيل المجموعة وأطلق عليها الرمز (131) وتم تعيين المقدم موردخاي بن تسور مسؤولا عن الوحدة عام 1951، وكان بن تسور هو صاحب فكرة انشاء شبكات تجسس في مصر، ولذلك قام بتجنيد الرائد "أبراهام دار" الذى ارتحل على الفور إلى مصر ودخلها بجواز سفر لرجل أعمال بريطاني يحمل اسم "جون دارلينج".

فضيحة لافون (عملية سوزانا2)
بداية العملية:

عبر اللاسلكي أرسل إلى الخلية في مصر برقية توضح أسلوب العمل كالتالي:
"أولا:
العمل فورا على الحيلولة دون التوصل إلى إتفاقية مصرية بريطانية.
الأهداف:
المراكز الثقافية والإعلامية
المؤسسات الإقتصادية
سيارات الممثلين الدبلوماسيين البريطانيين وغيرهم من الرعايا الإنجليز
أي هدف يؤدي تدميره إلى توتر العلاقات الدبلوماسية بين مصر وبريطانيا
ثانيا:
أحيطونا علما بإمكانيات العمل في منطقة القناة
ثالثا:
استمعوا إلينا في الساعة السابعة من كل يوم على موجه طولها (g) لتلقي التعليمات...
وفيما بعد أتضح أن الموجه (g) هي موجة راديو إسرائيل وأن السابعة هي الساعة السابعة صباحا وهو موعد برنامج منزلي يومي كانت المعلومات تصل عبره يوميا إلى الشبكة .. وعندما أذاع البرنامج طريقة "الكيك الإنجليزي" كانت هذه هي الإشارة لبدء العملية..!!
وفي يوم الأربعاء الثاني من يوليو 1954، أنفجرت فجأة ثلاثة صناديق في مبنى البريد الرئيسي في الاسكندرية ملحقين أضراراً طفيفة وعثرت السلطات المصرية على بعد الأدلة عبارة عن:
- علبة اسطوانية الشكل لنوع من المنظفات الصناعية كان شائعا في هذا الوقت أسمه "فيم".
- جراب نظارة يحمل أسم محل شهير في الإسكندرية يملكه أجنبي يدعي "مارون أياك".
وكان من تولى التحقيقات هو الصاغ ممدوح سالم وزير الداخلية فيما بعد ثم رئيس الوزراء ثم مساعد رئيس الجمهورية!
وبعد الفحص تبين أن العلبة الإسطوانية كانت تحتوى على مواد كيميائية وقطع صغيرة من الفوسفور الأحمر، ولأن الخسائر لم تكن بالضخامة الكافية فقد تجاهلت الصحافة المصرية الموضوع برمته.
وفي الرابع عشر من يوليو انفجرت قنبلة في المركز الثقافي الأمريكي (وكالة الإستعلامات الأمريكية) في الاسكندرية. وعثر في بقايا الحريق على جراب نظارة مماثل لذلك الذى عثر عليه في الحادث الأول، غير أن السلطات المصرية رأت أن الشبهات تنحصر حول الشيوعيين والأخوان المسلمين. وبرغم أن الصحافة لم تتجاهل الموضوع هذه المرة لكنها أشارت إلى الحريق بإعتباره ناتج عن "ماس كهربائي"!.
وفي مساء اليوم نفسه أنفجرت قنبلة آخرى في المركز الثقافي الأمريكي بالقاهرة وعثر على جرابين من نفس النوع يحتويان على بقايا مواد كيميائية.
وفي الثالث والعشرين من يوليو (الذكرى السنوية الثانية للثورة) كان من المفترض وضع متفجرات في محطة القطارات ومسرح ريفولي بالقاهرة وداري السينما (مترو وريو) في الاسكندرية، غير أن سوء الحظ لعب دوره وأشتعلت إحدى المتفجرات في جيب العميل المكلف بوضع المتفجرات بدار سينما ريو فأنقذه المارة ولسوء حظه تواجد رجل شرطة في المكان تشكك في تصرفاته فاصطحبه إلى المستشفى بدعوى إسعافه من أثار الحريق وهناك قال الأطباء أن جسم الشاب ملطخ بمسحوق فضي لامع وأن ثمة مسحوق مشابه في جراب نظاره يحمله في يده ورجح الأطباء أن يكون الاشتعال ناتج عن تفاعل كيميائي.
وبتفتيش الشاب عثر معه على قنبلة آخرى عليها أسم "مارون أياك" صاحب محل النظارات. وتم إعتقاله،
وقال أن أسمه فيليب ناتاسون يهودي الديانه وعمره 21 عام وجنسيته غير معروفه، وأعترف بأنه عضو في منظمة إرهابية هي المسئولة عن الحرائق.
وعثر في منزله على مصنع صغير للمفرقعات ومواد كيميائيه سريعة الإشتعال وقنابل حارقة جاهزة للإستخدام وأوراق تشرح طريقة صنع القنابل.
وبناء على أعترافات ناتاسون تم القبض على كل من:
فيكتور موين ليفي مصري الجنسية يهودي الديانة يبلغ من العمر 21 عام مهندس زراعي.
روبير نسيم داسا مصري المولد يهودي الديانة يبلغ من العمر 21 عاما يعمل في التجارة.
وأمام المحققين أصر الثلاثة على أنهم يعملون بشكل فردي دون محرضين أو ممولين، أم الأسباب فهي "حبهم لمصر ومساهمة في قضيتها الوطنية ولكي يعرف الإنجليز والأمريكان أنهم سيخرجون من مصر بالقوة والإرهاب!!".
وحينما سؤلوا: لماذا أحرقتم مبنى البريد وهو ملك المصريين .. لم يجدوا جوابا!
وقبل أن تنتهى التحقيقات جاء تقرير للمعمل الجنائي يثبت العثور على شرائح ميكروفيلم في منزل فيليب ناتاسون، وثبت فيما بعد أن هذه الشرائح دخلت مصر قادمة من باريس بالتتابع بأن لصقت على ظهور طوابع البريد!
ولأن الميكروفيلم كان أعجوبة هذا العصر وكان قاصرا فقط على أجهزة المخابرات وشبكات التجسس فقد بدأت شبهة التجسس تحوم حول العملية.
وبعد تكبير الشرائح، بوسائل بدائية، أتضح أنها تحتوى على سبع وثائق عن تركيب وأستعمال القنابل الحارقة إضافة إلى شفرة لاسلكي وأشياء آخرى.

فضيحة لافون (عملية سوزانا3)

وبمواصلة التحريات تم القبض على:
صمويل باخور عازار يهودي الديانة يبلغ من العمر 24 عام مهندس وهو مؤسس خلية الإسكندرية وزعيمها لبعض الوقت قبل أن يتنازل عن الزعامة لفيكتور ليفي الذي يفوقه تدريبا.
ومن أعترافات عازار وصلت السلطات إلى ماير موحاس ذو الأصل البولندي وهو يهودي الجنسية عمره 22 عام يعمل ***يط تجاري (مندوب مبيعات).
وكان أخطر ما أعترف به موحاس هو إشارته إلى جون دارلينج أو ابراهام دار الذى اتضح فيما بعد أنه قائد الشبكة ومؤسس فرعيها بالقاهرة والإسكندرية وأحد أخطر رجال المخابرات الإسرائيلية في ذلك الوقت.
كما كشف ميوحاس عن الطبيب اليهودي موسى ليتو وهو طبيب جراح وهو مسؤول فرع القاهرة، وتم القبض عليه ومن أعترفاته تم القبض على فيكتورين نينو الشهيرة بمارسيل وماكس بينيت وإيلي جاكوب ويوسف زعفران وسيزار يوسف كوهين وإيلي كوهين الجاسوس الشهير الذى أفرج عنه فيما بعد.
وأعدت النيابة قرار الإتهام كالتالي:
1- إبراهام دار (جون دارلينج) ضابط بالمخابرات الإسرائيلية – هارب – مؤسس التنظيم
2- بول فرانك – هارب – المشرف على التنظيم
3- ماكس بينيت حلقة الإتصال بين الخارج والداخل
4- صمويل عازار مدرس بهندسة الإسكندرية مسؤول خلية الإسكندرية في البداية
5- فيكتور مويز ليفي مسؤول خلية الإسكندرية عند القبض عليه
6- د. موسى ليتو مرزوق طبيب بالمستشفى الاسرائيلي مسؤول خلية القاهرة
7- فيكتورين نينو الشهيرة بمارسيل مسؤولة الاتصال بين خلايا التنظيم
8- ماير ميوحاس مسؤول التمويل في خلية الاسكندرية
9- فيليب هرمان ناتاسون عضو
10- روبير نسيم داسا عضو
11- إيلي جاكوب نعيم عضو
12- يوسف زعفران عضو
13- سيزار يوسف كوهين عضو
بعد الفضيحة
في أعقاب سقوط الشبكة في مصر وما صاحبها من دوي عالمي أصدر موشي ديان رئيس الأركان في ذلك الوقت قرارا بعزل مردخاي بن تسور من قيادة الوحدة 131 وتعيين يوسي هارئيل بدلا منه فما كان من الأخير الا أن اتخذ أحد أكثر القرارات غرابة في تاريخ المخابرات بأن استدعى جميع العملاء في البلاد العربية وأوقف جميع النشاطات.

المحاكمة:

في الحادي عشر من ديسمبر عام 1954 جرت محاكمة أفراد الشبكة في محكمة القاهرة العسكرية التي أصدرت أحكامها كالتالي:
الإعدام شنقا لموسى ليتو مرزوق وصمويل بخور عازار (تم تنفيذ الحكم في 31 يناير 1955).
الأشغال الشاقة المؤبدة لفيكتور ليفي وفيليب هرمان ناتاسون.
الأشغال الشاقة لمدة 15 سنة لفيكتورين نينو وروبير نسيم داسا.
الأشغال الشاقة لمدة 7 سنوات لماير يوسف زعفران وماير صمويل ميوحاس.
براءة إيلي جاكوب نعيم وسيزار يوسف كوهين.
مصادرة أجهزة اللاسلكي والأموال وسياراة ماكس بينيت.
وتجاهل الحكم ماكس بينت لأنه كان قد أنتحر في السجن!، وأعيدت جثته لاسرائيل بعد ذلك بأعوام.

فضيحة لافون (عملية سوزانا4)

في أعقاب المحاكمة حاولت إسرائيل استرضاء مصر للإفراج عن التنظيم بعد أن وصل الشارع الإسرائيلي الى مرحلة الغليان، والعجيب أن الولايات المتحدة وبريطانيا اشتركتا في هذا الطلب فقد بعث الرئيس الأمريكي ايزنهاور برسالة شخصية الى الرئيس عبد الناصر يطلب الإفراج عن المحتجزين "لدوافع إنسانية" وبعث أنتوني إيدن وونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني ومسؤولين فرنسيين بخطابات وطلبات مماثلة غير أنها جميعا قُوبلت بالرفض المطلق.
وقالت وكالة الأنباء الإسرائيلية وقتها أن "هذا الرفض يعد صفعة على أقفية حكام الغرب ويدل على أن مصر تمضي في طريقها غير عابئة بغير مصلحتها".
وفي 31 يناير 1955 تم تنفيذ حكمي الإعدام في موسى ليتو مرزوق (دُفن بمقابر اليهود بالبساتين) وصمويل بخور عازار (دُفن بمقابر اليهود بالإسكندرية) وعلى الفور أعلنهما موشي شاريت "شهداء".. ووقف أعضاء الكنيست حددا على وفاتهما وأعلن في اليوم التالي الحداد الرسمي ونكست الأعلام الإسرائيلية وخرجت الصحف بدون ألوان وأطلق أسما الجاسوسين على شوارع بئر سبع.
وأستمرت الفضيحة في إسرائيل..
فقد أتضح أن موشي شاريت رئيس الوزراء لم يكن على علم بالعملية على الإطلاق!، وكان لابد من كبش فداء وأتجهت الأنظار الى بنحاس لافون وزير الدفاع الذى أنكر معرفته بأى عملية تحمل أسم "سوزانا"! .. وتم التحقيق معه لكن التحقيق لم يسفر عن شئ.
وأستقال بنحاس لافون من منصبه مجبرا وعاد بن جوريون من جديد لتسلمه، كما عزل بنيامين جيلبي مسئول شعبة المخابرات العسكرية ليحل محله نائبه هركافي.
وفي بداية عام 1968 تم الافراج عن سجناء القضية ضمن صفقة تبادل للأسرى مع مصر في أعقاب نكسة يونيو.
وأستقبلوا في إسرائيل "إستقبال الأبطال" وحضرت رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير بنفسها حفل زفاف مرسيل نينو بصحبة وزير الدفاع موشي ديان ورئيس الأركان.
وتم تعيين معظم هؤلاء الجواسيس في الجيش الإسرائيلي ***يلة مضمونة لمنعهم من التحدث بشأن القضية.
وبعد 20 سنة من أحداث عملية سوزانا ظهرت مارسيل نينو وروبير داسا ويوسف زعفران للمرة الأولى على شاشة التلفزيون الإسرائيلي وهاجموا الحكومات الإسرائيلية التى لم تكلف نفسها عناء البحث عن طريقة للإفراج عنهم!




رد مع اقتباس
قديم 28-07-2010, 11:08   #13

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية



معاريف تفضح المخابرات الاسرائيلية!!

"إيهود باراك" كان أحد أعضاء هذه الوحدة والذى تحدث عنه الكتاب بطريقة مفصلة إنه كتاب "الصفوة" الذى يتحدث عن الوحدة الخاصة "8200" وهى وحدة خاصة جدا كانت وحتى فترة قريبة للغاية من أهم وحدات المخابرات الاسرائيلية وكان معظم القادة الاسرائيلية من عناصر هذه الوحدة المتميزة.


ورغم كل عمليات هذه الوحدة الناجحة إلا إن لها عدد كبيرا للغاية من العمليات الفاشلة تماما وهو ما صمها كتاب "الصفوة" الذى قام بتأليفه العقيد "أورى لافور" والذى يقول فى كتابه إن العديد من عمليات هذه الوحدة باءت بالفشل خاصة تلك العملايت التى جرت أحداثها فى مصر وسوريا حتى إن الفترة فى بداية السبعينات توقفت عمليات تلك المجموعة تماما بعد أن اتضح إن المخابرات والجيش المصريين وفى سوريا يرصدون هذه الوحدة وعملياتها ويتدخلون فى الوقت المناسب من أجل إفشال هذه العمليات تماما.


ومن العمليات الفاشلة لهذه الوحدة عملية عامود النور الفاشل وهى عملية جرت أحداثها فى بداية السبعينيات وهى فترة حرب الاستنزاف التى أقلقت إسرائيل وأوجعتها تماما فما كان من القيادات الاسرائيلية إلا أن فكرت فى معرفة كافة التعليمات التى يجئ من القيادة المصرية فى القاهرة إلى الوحدات المصرية فى السويس طرأت على بال بعض قيادات الموساد فكرة سرقة عامود نور من الطريق الذى يصل القاهرة بالسويس وزرعه عامود نور بدلا منه ملئ بأجهزة التجسس الناقلة للمعلومات والتى تستطيع رصد أى إشارة سلكية أو لاسلكية بين القيادة فى القاهرة ووحدات الجيش الثالث فى السويس وتم التخطيط جيدا لهذه العملية واندفع مجموعة العمل من وحدة "8200"الخاصة ووصلوا إلى الهدف وتم خطف عامود النور المصرى وزرع آخر إسرائيلى يشبهه تماما وملئ بأجهزة التصنت والتجسس.

وغادرت المجموعة المكان وأعلنت لقيادات الموساد نجاح العملية تماما وهكذا جلست تلك القيادات بجانب أجهزة تلقى الاشارات فى انتظار ما تنقله أجهزة العامود المزيف وطوال أسبوع كامل لم تتصل أجهزة العامود أى شئ وفجأة وصلت مكالمة هاتفية من مدير الموساد آنذاك توضح للجميع سبب ورود هذه الإشارات وهو إن المصريين كانوا يرصدون هذه العملية وفور إنصراف اليهود فإنهم أخذوا العامود ووضعوا بدلا منهم عامود مصرى تقليدى وهكذا فشلت هذه العمليات.

أورى ليفكشتين
معاريف




رد مع اقتباس
قديم 28-07-2010, 11:08   #14

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية




كيف تصطاد المخابرات المصرية العملاء ؟
بقلم د . سمير محمود قديح
باحث في الشئون الامنية والاستراتيجية

يخطي من يظن ان اتفاقية السلام، وانتهاء الحرب بين مصر واسرائيل، وضعت حدأ لأعمال التجسس الاسرائيلية علي مصر.. أوحتي خففت منها، فطبيعة اسرائيل العدوانية والمتسلطة وتركيبتها السياسية والنفسية، وخلفيتها التاريخية لاتعطيها اية فرصة للشعور بالأمان والاستقرار وهذا بالاضافة الي تأكد اسرائيل ووثوقها.. ان مصر هي القضية الكبري امام طموحاتها غير المشروعه بالمنطقة واطماعها في السيطرة والهيمنة.. لذلك لم تتوقف محاولات اسرائيل في زرع عملاء لها في مصر أو اصطياد بعض الثمار المعطوبه لتجنيدها لخيانة وطنها.
ولكن عملاء الموساد، تساقطوا تباعا في مصيده المخابرات.
عامر سليمان ارميلات، سمير عثمان احمد علي عبدالملك عبدالمنعم علي حامد، عماد عبدالحميد اسماعيل ، شريف احمد الفيلالي.
تلك هي اسماء الخونة يضيعون خلف الاسوار الان يقضون السنوات الطويلة، تنفيذ لحكم العدالة في الخونة وأمثالهم.. الذين دفعتهم، أوهام الثروة فهانت عليهم بلدهم وسقطوا في بئر سحيق من الخيانة، وغرقوا في ظلمات بحور الجاسوسية وعندما حاولوا ان يطفوا مرة ثانية كان في انتظارهم رجال المخابرات المصرية.. تلقفوهم الي حيث القصاص العادل.. وسبق الخونة الي دهاليز المحاكم يجرون اذيال العار وتلاحقهم لعنات شعبهم واهلهم

أرميلات

كان العشرات من أبناء قبائل سيناء يتجمعون داخل محكمة العريش وحولها.. الزحام شديد، اجراءات الأمن أشد، همسات تدور بين ابناء سيناء الذين سقط منهم العشرات دفاعا عن الارض.. إلاعامر سلمان أرميلات.. ذلك الامي الذي لايجيد القراءة والكتابة.. ولكنه كان احد أخطر جواسيس الموساد.
الاحد 14 ابريل، المستشار حافظ مشهور رئيس محكمة أمن الدولة وزميلاه المستشارين محمود سمير وصبحي الحلاج، في غرفة المداولة، ينظرون وصول الجاسوس من السجن واستعداد الحراسات وأعداد قاعة المحكمة، وبعد دقائق من وصولهم دخل عليهم قائد الجرس وأبلغهم بتمام تنفيذ اجراءات بدء الجلسة.. القضاه الثلاثة أتموا مداولاتهم في الحكم.. وفجأة دوي صوت الحاجب في القاعة.. محكمة.. ليخرج رئيسها وزملائه.. يتخذون مواقعهم علي كراسي العدالة.. وعم الصمت المكان.. الانفاس تكاد تعدها، فالأن ستنطق المحكمة بحكمها ضد عامر سلمان أرميلات.. وجاء صوت القاضي قويا جمهوريا يشق الصمت وقال: حكمت المحكمة حضوريا علي المتهم عامر سلمان ارميلات بالأشغال الشاقة المؤبدة وغرامة قدرها عشرة الاف جنيه.. رفعت الجلسة.
ذلك كان المشهد الأخير في حكاية عشرين عاما من الخيانة.. كان بطلها الجاسوس الأمي، الغريب أنه بدأ خيانته مع النسمات الأولي لرياح السلام ففي عام 1977، ألقت القوات الاسرائيلية التي تحتل العريش القبض علي عامر سلمان ارميلات، بتهمة السرقة، وبعد عدة أشهر في السجن غادره.. ويبدو أنه احترف السرقة حتي سقط مرة أخري في ايدي القوات الاسرائيلية أثناء قيامه بسرقة 'ثلاجة' من 'مستوطنة ياميت'، وهذه المرة تم احتجازه في بئر سبع.. وهناك وأثناء قيام ضابط المخابرات بعمله، وصله أن هناك شخص يناسب اسلوبه في العمل، ويبيع نفسه مقابل حفنة نقود.. فهو لص، وتاجر مخدرات، ولايتردد في أن يكون ****.. سمع 'أبوشريف' رئيس مكتب الموساد في بئر سبع محدثه.. ثم أرسل من يحضرون ذلك الشيطان.. وبعد دقائق وقف عامر يلهث أمامه، ينتظر ما يلقيه له من كسرة خبز' وبعد فترة صمت تحدث ضابط الموساد بشكل مباشر، فشخص كهذا لايستحق عناء تحسس وطنيته، فهي بالتأكيد مفقودة.. وطنه هو المال ودينه هو الخيانة.. قال أبوشريف.. لدي عرض يا عامر.. أنت مدان بالسرقة وتم ضبطك وأنت تحمل الثلاجة المسروقة.. لكن أستطيع أن أجعلك تخرج من هنا إلي منزلك دون أن يعترضك أحد..

صيد سهل


زاد لهاث عامر، الذي فرح بالعرض، ورد عليه أعمل أي شيء تريده، فهي كان صعبا.. رد أبوشريف لابل سهل، هو أن تكون علي إتصال بي ونكون أصدقاء احتاج معاونتك في شيء.. فقط تساعدني.. ولو كانت المساعدة مخلصة وصادقة، ستكون هناك هدايا في انتظارك وستتحول عن حياة التشرد والسرقة..؟
سريعا تم الاتفاق.. وكان عامر أرميلات في مركز للموساد بئر سبع يتلقي تدريبا بسيطا.. فهو لن يستعمل الشفرة أو اجهزة اللاسلكي.. فقط كل ما هو مطلوب منه.. أن يشاهد عدة صور، يحفظ الأشكال الموجوده بها فمثلا تلك دبابة تي 55 وذلك مدافع هادتزر، واستمر عدة أيام عاد بعدها إلي العريش وهو يميز جيدا بين انواع الاسلحة الثقيلة.. ولأنه بدوي فطبيعة حركته في الصحراء والوديان وربما فوق الجبال.. وكل المطلوب منه ابلاغ أبوشريف بما يراه المكان فقط..
.. ولان أرميلات هذا رمزا للأمية، فهو يكره التعليم والقراءة والناس.. يكره كل شيء ولايحب سوي المال أو الكيف.. وبدأت المكافأت تنهال علي أرميلات، ولكن من نوع آخر.. شحنات المخدرات تنهال علي أرميلات.. وكان هو الثمن.. وسعد كثيرا الجاسوس بالمقابل.. وكان أبوشريف قد أقنعه أن المخدرات هي خير وسيلة للتمويه علي نشاطه.. ولن يتخيل أحد أن تاجر المخدرات، ما هو إلا جاسوس مراقبة انتشار القوات المسلحة المصرية في سيناء.. مقابل صفقات المخدرات، وكان هدف الموساد مزدوج من هذا ال****، التجسس علي جيش بلده، ونشر المخدرات بين الشباب..
ولكن الطريف في قضية الخيانة هي وسيلة الاتصال بين العميل والضابط.. وقرر الضابط اختيار وسيلة مناسبة.. وكلف الجاسوس بأن يقوم بوضع حجر أمام أيه سيارة تابعة لحرس الحدود أثناء الدوريات.. ويطلب من ركابها.. نقله إلي مكتب مخابرات بئر سبع.. الذي أعجب كثيرا بنشاط وحماس ال****.. حتي أنه كلفه بانشاء شبكة من الجواسيس في العريش وشمال سيناء.. وبالفعل بدأ عامر في الاتصال باثنين من السائقين اختارهما بعناية ووافق عليهما 'أبوشريف' وكانا سائقان، وحسب عملهما يستطيعان الحركة بحركة علي جميع طرق سيناء..
وفي عام 1982 بدأ يتحدث الي قاعود سليمان وعرض عليه أن يدخل شريك في العمل مع الصهاينة، فعائد المخدرات كبير، وهو يحتاج من يوزع معه.. ولأن قاعود كانت له شقيقة مطلقة في الاراضي المحتلة ويريد إعادتها لسيناء، وفرش له عامر الطريق بالوعود.. يستطيع اعادة أخته في أي وقت، أيضا يمكنه الذهاب إلي هناك.. أبوشريف يستطيع ان يفعل له ما يريد..
وفي عام 1983 قدمت الشرطة عامر سليمان للمحاكمة بتهمة القيام بانشطة تجسيسه ولكن لضعف الأدلة، كان الحكم ضعيفا.. وقضي أرميلات عام ونصف خلف الأسوار.. ليعود في عام 1987 وبكل أصرار علي الخيانة علي استعاده نشاطه التجسسي.. وفي عام 1992 عاود تنفيذ فكرته الأولي فقرر الاتصال بأحد أصدقائه وهو سائق ليساعدٌه في ترويج كميات المخدرات.. وبعد ان إطمأن إليه اعترف له أنه يعمل لحساب الموساد.. وأنه يربح مبالغ كبيرة.. وأنه يستطيع أن يكون شريكا له..
ولم يعرف أرميلات أن للخيانة عملاء ولكن هناك الشرفاء.. ووجد نفسه في مواجهة من عرض عليه العمالة في قاعة المحكمة ليشهد ضده، ويؤكد أن أرميلات طلب منه التجسس وصحبه إلي عدة أماكن كان مكلفا بمراقبتها.. وبعد توافر أدلة الادانة.. تصدر المحكمة حكمها بالسجن المؤبد علي جاسوس المخدرات وغرامة عشرة الاف جنيه.






رد مع اقتباس
قديم 28-07-2010, 11:10   #15

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية




الأهرام:خارج دائرة الضوء: ونحن نستعيد الانتماء

هذه حكاية أربعة مصريين صنعوا المجد في مثل هذا الشهر من‏35‏ سنة‏!‏

بقلم ‏:‏ إبـراهيــــم حجـــــازي
11 فبراير 2005
معلومات استخبارتية هى السبب

هذا الأسبوع الكلام فيه مختلف عن كل أسبوع‏!‏
أعرض علي حضراتكم اليوم حكاية من‏35‏ سنة لأربعة شبان مصريين من مدينة الإسكندرية وحكايتهم لامثيل لها ولا في الأساطير‏!‏

حكايتهم أضعها أمام شبـــاب اليوم لأجــــــل أن يتـــعرف علــــي نفسه الغائبة عنه‏!‏

إنها حكاية حقيقية وقعت وعندنا مثلها مئات الحكايات التي لم تجد من يكتبها ويسجلها ويسترجعها للشباب‏..‏ ولهذا‏!‏

كتبت اليوم عنها وفي الغد ـ إن شاء الله ـ أكتب عن غيرها بهدف التصدي للطوفان الذي يستهدف شبابنا‏!‏

**‏ الانتماء سيبقي قضيتي التي أتناولها أسبوعيا لأنه لامعني للحديث في الرياضة وغير الرياضة والانتماء كامن أو غير موجود أصلا‏..‏ وبتوضيح أكثر أي إصلاح وتقدم ننتظره في الرياضة وأطرافها لايعرفون شيئا عن الانتماء؟‏.‏

ودعوني أعترف لحضراتكم بأنني اكتشفت خلال تعرضي لكارثة الفيديو كليب وتأثيرها الضار الهائل علي الشباب‏..‏ اكتشفت أن التركيز علي فضح الممارسات السلبية التي نتعرض لها لن يحل القضية ولابد أن تكون هناك حملة أخري موازية تتناول الإيجابيات الموجودة في تاريخنا وحياتنا والكتابة فيها وعنها ليتعرف عليها الشباب الذي لايعرفها أو نسترجعها في عقول وقلوب من يعرفونها ونسوها‏..‏ ولذلك‏!‏

رحت أبحث في دفتر أحوال المحروسة عن الانتماء والتضحية والبطولات والمجد‏..‏ رحت أبحث عن بطولات نادرة صنعها أبطال مصريون لأضعها أمام الشباب قدوة ومثلا وحافزا ضد اليأس وحافزا لاستثارة انتماء كامن داخله لم يحاول أحد أن يوقظه‏!.‏ وبالفعل وضعت يدي علي أول بطولة واخترتها من حيث موعدها لكي أنشرها يوم الجمعة الماضي‏(4‏ فبراير‏)‏ لأنه يواكب اليوم السابق لهذه الملحمة الفدائية التي حدثت في‏5‏ فبراير‏1970..‏ إلا أن النزلة الشعبية التي ضربتني كان لها رأي آخر وجعلتني ألازم الفراش ليتأخر النشر‏..‏ نشر الحدوتة المصرية الجميلة إلي اليوم‏11‏ فبراير‏..‏ تعالوا نسمع أول حكاية‏..‏ حكاية عمرو البتانوني ورامي عبد العزيز وعلي أبو ريشة وفتحي محمد علي‏..‏ أسماء صنعت المجد ولا أحد يعرفها‏!.‏

الزمن أواخر عام‏1969‏ وأوائل سنة‏1970..‏ ووقتها كثرت حوادث البلطجة الصهيونية علي الحدود المصرية البعيدة عن مسرح العمليات في منطقة القناة‏..‏ وكان طبيعيا أن يحدث ذلك لأن إعادة بناء القوات المسلحة المصرية لم يكتمل والمقارنة صارخة وظالمة بين دولة مخازن سلاح الغرب مفتوحة أمامها جوا وبرا وبحرا وأخري تحصل علي السلاح الدفاعي بالعافية وما عندها لايكفي لحماية سمائها وحدودها المترامية ولهذا السبب وقعت أحداث كثيرة متفرقة في منطقة البحر الأحمر أهمها سرقة رادار من الزعفرانة وضرب قناة إسنا وإغارات علي مواقع مختلفة في هذه المنطقة وكلها تمت من خلال عمليات إنزال بحري لمعدات وكوماندوز بواسطة قطعتين بحريتين رصدهما الاستطلاع المصري‏..‏ الأولي ناقلة مدرعات برمائية اسمها‏'‏ بيت شفع‏'‏ والثانية سفينة إنزال للكوماندوز واسمها‏'‏ باتيام‏'‏ والقطعتان تتحركان في حماية الطيران الإسرائيلي‏.‏

أمام هذه العربدة صدرت الأوامر بضرورة نسف السفينتين وبدأت عمليات التدريب علي المهمة لتكون في إيلات والاستطلاع لرصد تحركات السفينتين‏..‏ وجاءت اللحظة المناسبة عندما رصدت قواتنا تمركزا للسفينتين بميناء إيلات سوف يستمر أربعة أيام لإجراء عمليات إصلاح‏..‏ وعلي ضوء هذه المعلومات صدر الأمر للضفادع المصرية البشرية بإغراق السفينتين في ميناء إيلات‏.‏

الموقف في ميناء إيلات‏..‏ خوف وحذر من هجوم فدائي مصري لكنه من وجهة نظرهم مستبعد تماما لأن دخول إيلات في ظل هذه الاستحكامات مثل الدخول إلي الجحيم‏!‏

تعالوا نر الموقف داخل قواتنا‏.‏ تنافس هائل بين الكوماندوز المصريين لأجل نيل شرف القيام بهذه العملية التي يعلم كل مقاتل مصري أن الخارج منها مولود‏..‏ ومع ذلك يتنافسون علي مدي شهور في تدريب بالغ القسوة لأجل شرف الاختيار للعملية المرتقبة‏!‏

تنافس هائل وصعب وشاق ومرير لأجل القيام بعملية فدائية الله وحده الأعلم بنهايتها‏..‏ إنه تنافس لفداء وطن بأرواح والروح هي أغلي مايملكون لكنها لا شيء أمام مصلحة الوطن وتلك قيمة الانتماء والفداء‏!‏

الصراع الهائل بين الأبطال المصريين رجال الضفادع البشرية حسمه اللواء محمود عبد الرحمن فهمي قائد القوات البحرية وقتها وهو رجل عظيم ومقاتل قدير‏..‏ حسم الصراع لمصلحة أربعة رجال‏..‏ الملازم أول عمرو البتانوني والرقيب علي أبو ريشة‏(‏ المجموعة الأولي‏)‏ والملازم أول رامي عبد العزيز والرقيب فتحي محمد علي‏(‏ المجموعة الثانية‏).‏

الرجال الأربعة حملوا معهم أربعة ألغام بحرية ومعداتهم واستقلوا طائرة أليوشن من مطار حربي بالإسكندرية إلي آخر حربي عراقي علي الحدود الأردنية‏..‏ وتجاوزوا الحدود الأردنية متوجهين إلي عمان‏(800‏ كيلو متر‏)‏ ومنها تحركوا في المساء إلي العقبة‏..‏ ونزلوا مياه خليج العقبة في الثامنة والنصف مساء الخميس‏5‏ فبراير‏1970.‏ المجموعة الأولي هدفها‏'‏ بيت شفع‏'‏ والثانية‏'‏ باتيام‏'..‏ وبدأت المهمة التي كانت حتمية لنا لأجل أن يعرف الصهاينة أنهم ليسوا وحدهم في المنطقة وأننا أحياء ولم نمت وأننا خسرنا معركة لكننا لم نخسر أنفسنا أو رجولتنا وأننا قادرون علي الدفاع عن أرضنا‏..‏ باختصار مهمة حياة أو موت لنا‏!‏

الرجال الأربعة نزلوا مياه العقبة وفي رءوسهم كل هذه الاعتبارات‏..‏ ومعهم تعليمات لتدمير السفينتين في إيلات وفي داخلهم قناعة تامة بأن الشيء الوحيد الذي يحول دون إتمامهم هذه المهمة الفدائية هو أن يستشهدوا قبلها خلاف ذلك سينفذون المهمة مادامت قلوبهم تنبض‏!‏

بدأ العد التنازلي مع أول ضربة في الماء لبدء السباحة تجاه ميناء إيلات‏..‏ الظلام حالك وفي مثل هذه العمليات الظلام مطلوب لأنه ستر وحماية بصرف النظر عن أنه رعب يعشش في مجهول‏!.‏ الظلام يطبق من كل جهة علي مياه العقبة الأبرد من طقسها البارد أصلا في مثل هذا الوقت من السنة‏..‏ لكن لا ظلام ولا طقس بارد ولا صمت مطبق ولا أي شيء في الدنيا بإمكانه أن ينال من ثقة الرجال الأربعة في أنفسهم وفي عدالة قضيتهم وفي إصرارهم علي تنفيذ المهمة التي عاشوا أشهر تدريب صعبة‏.‏ ثبت لهم وهم في الماء أن الذهاب إلي إيلات أسهل كثيرا من التدريبات الشاقة‏!‏

الرجال الأربعة يبذلون كل قوتهم في السباحة للحفاظ علي التوقيتات وكل تركيزهم في اختراق جدار الظلام حتي لايقعوا في أي كمين عائم وكل سمعهم لالتقاط أي صوت من أي جهة ربما يشكل خطرا علي مهمتهم‏!.‏ الأبطال الأربعة يدركون أنهم يؤدون مهمة لاتقبل القسمة أو الجمع والطرح‏..‏ ومهمتهم تدمير سفينة إنزال الكوماندوز وحاملة المدرعات البرمائية والقطعتان بالنسبة لنا ليستا مجرد سفينتين حربيتين إنما هما في الواقع يمثلان ثأرا يمس شرفنا وكرامتنا ومصريتنا‏.‏ الضفادع البشرية المصرية الأربعة يدركون أن الذين يعرفون مهمتهم الفدائية يعدون علي أصابع اليد الواحدة ومع ذلك الرجال الأربعة واثقون من أنهم في مهمة مجد وشرف بالإنابة عن ملايين الشعب المصري الذي لايعرف شيئا عن معاناتهم الرهيبة في التدريب ومهمتهم الفدائية التي تتطلب شجاعة هائلة لايقدم عليها إلا من لديه انتماء لاسقف له لوطن‏!‏

الأبطال الأربعة يواصلون السباحة تجاه إيلات إلي أن اقتربوا من الهدف وهذا وضح لهم من الموجود في الأعماق من شباك والمتحرك فوق الماء من دوريات لقوارب خاصة مهمتها تفجير عبوات ناسفة في الأعماق لاصطياد أي ضفادع بشرية ومن طلعات الهليكوبتر التي تطلق طلقات كاشفة في السماء تبدد الظلام علي وجه المياه‏..‏

الساعة تقترب من منتصف الليل وهذا التوقيت يعني أنهم أصبحوا علي قرابة الكيلو متر من إيلات وتلك نقطة تجمع للأبطال الأربعة ومراجعة نهائية لخطة التدمير واختبار أخير للمعدات وبعدها يكون الفراق‏..‏ المجموعة الأولي البتانوني وأبو ريشة مهمتها تدمير‏'‏ بيت شفع‏'‏ والثانية رامي عبد العزيز وفتحي محمد علي ولهما‏'‏ باتيام‏'..‏ وقبل أن يفترق الأبطال ظهرت مفاجأة لم تكن علي البال‏!‏

الرقيب فتحي محمد علي فوجئ بأن اسطوانة الأوكسجين الخاصة به فارغة وهذا معناه أنه لن يستطيع الغوص ولم يستغرق الأمر وقتا‏..‏ قائد المجموعة الثانية قرر أن يكمل المهمة منفردا ويعود زميله عائما إلي النقطة التي نزلوا فيها المياه بالعقبة‏..‏ وبدأ الجزء الأخير من المهمة الخارقة‏..‏ وغطس الأبطال الثلاثة وقدرهم أن يبقوا تحت الماء ذهابا وتعاملا مع الأهداف وعودة إلي نفس المكان‏!‏

الفدائيون الثلاثة البتانوني وريشة ورامي يعرفون جيدا أن كل سنتيمتر يقطعونه تحت الماء من مسافة الكيلو متر الباقية علي الهدف‏..‏ كل سنتيمتر يمثل لهم شيئا لأن الدفاعات فيما تبقي كثيفة وعليهم أن يضعوا عيونهم وسط رءوسهم‏!.‏ فجأة يجدون أنفسهم أمام ساتر من الشباك والنجاح هنا أن يكتشفوا الشباك قبل الوقوع فيها وتلك حكاية لأن الرؤية تقريبا معدومة تحت الماء‏..‏ المهم أنهم وفقوا في اكتشاف الشباك وغطسوا إلي أن عبروا من تحتها‏!.‏ التقدم مستمر والهدف يقترب ويقترب إلي أن أصبح واضحا تماما‏..‏ نعم‏..‏ إنها‏'‏ بيت شفع‏'‏ التي يعرفون شكلها جيدا من تحت الماء وكيف لايعرفونه وقد حفظوا كل بوصة في قاع هذه الناقلة من الصور الموجودة والتي نجحت المخابرات المصرية في الحصول عليها‏!.‏ عمرو البتانوني وعلي ريشة يقتربان من ناقلة البرمائيات‏'‏ بيت شفع‏'‏ الرابضة علي رصيف إيلات في هدوء وطمأنينة جعلها تنام إلي رصيف الميناء وهي واثقة من أنها في أمان‏..‏ وإلي جوارها ناقلة الكوماندوز الأشد ثقة من نفسها ولماذا لاتثق وهي التي أغارت مع زميلتها‏'‏ بيت شفع‏'‏ علي حدود مصرية ولم يوقفهما أحد وهما علي أراض مصرية فمن يجرؤ علي الاقتراب منهما وهما في بيتهما ومعقلهما ميناء إيلات؟‏.‏

الفدائيون الثلاثة تحت الهدفين‏..‏ والملازم أول رامي عبد العزيز دخل علي هدفه بمفرده وتلك أول عملية ضفادع بشرية في العالم لتلغيم ونسف هدف ينفذها فرد بمفرده وليس اثنان‏..‏ لكنها الشجاعة المصرية وقدرات المصريين والإيمان بوطن والتصميم علي رد الاعتبار والأخذ بالثأر‏!.‏ في الوقت المحدد تم التلغيم‏.‏ لغمان لبيت شفع ولغم‏'‏ لباتيام‏'..‏ والتفجير بعد ساعتين وليس بعد أربع كما كانت الخطة‏..‏ والتبكير ساعتين تم بإصرار من الأبطال رغم أنه يمثل خطورة عليهم‏..‏ لكنهم أرادوا أن يطمئنوا علي نجاح العملية وهم في أقرب مسافة منها ربما ليستمدوا قوة علي قوتهم عندما يرون بعيونهم إيلات الميناء وقد تحول إلي جحيم‏!‏

وبدأت رحلة العودة والحذر فيها مطلوب أكثر وأكثر والقلق يتزايد بل يتضاعف مع كل لحظة تمر خشية وقوع شيء يفسد كل شيء‏!.‏ الأبطال الثلاثة يعودون من حيث أتوا والوقت يبدو وكأنه توقف أو أنه يسترق لحظات نوم في الثلث الأخير من الليل‏!.‏ هذه شباك مطلوب الغوص من تحتها وهذا قارب صوت موتوره واضح ولابد أن يبتعدوا قدر الإمكان عنه أما هذه المياه الباردة التي تزداد برودة فتبدو وكأنها ثلج سائل‏!‏

انتهت رحلة الغوص تحت الماء بعد ابتعاد الأبطال عن إيلات ليصعدوا إلي سطح الماء ويواصلوا السباحة بكل مايملكون من قوة لأن كل متر يبتعدون فيه عن إيلات له ثمنه‏!.‏ الوقت يقترب من لحظة الصفر التي هي نهاية الساعتين والفدائيون الثلاثة عيونهم وقلوبهم وعقولهم مع كل ثانية تمر‏..‏ يتعجلون الثواني لكي تأتي اللحظة التي ينتظرونها من شهور طويلة‏!.‏ المشاعر متداخلة وقلق هائل من كل حاجة وأي حاجة‏!.‏ كل واحد من الثلاثة مرعوب من أن يكون قد حدث سهو أو خطأ في تثبيت اللغم أو ضبط جهاز التفجير‏!.‏ خوف هائل مشروع ووارد في مثل هذه الأمور من أن تفشل المهمة لسبب هم لايجدونه في فكرهم لكنه يؤرق أذهانهم‏!.‏ خوف آخر من أن يكون للصهاينة إجراء دفاعي وقائي بفحص قاع السفينتين كل ليلة‏..‏ وهذا أمر مفروض أن يتم لكن الغرور والغطرسة من جهة والاستهانة بالمصريين من أخري أعمت بصيرة الصهاينة عن القيام بهذا الإجراء‏!.‏ الوقت يقترب ولحظة الصفر علي بعد ثوان فقط‏..‏ وفجأة‏!.‏

انفجر اللغم المثبت في قاع سفينة الكوماندوز‏'‏ باتيام‏'‏ لتتحول في لحظة إلي أشلاء تطايرت في الهواء وما تبقي منها لا يصنع قارب صيد بمجداف واحد‏!.‏ وقبل أن يفيقوا من قوة الانفجار الذي حول سفينة الكوماندوز إلي تاريخ فوجئوا بناقلة البرمائيات وقد تناثرت أحشاؤها في الهواء وعلي سطح الماء بانفجارين للغمين بهما ومعهما تحول ميناء إيلات إلي جحيم و‏'‏بيت شفع‏'‏ إلي بح‏!‏

وأطفأ الجبل الذي يحتضن إيلات أنواره ودوت صفارات الإنذار وانطلقت الهليكوبترات هائجة في السماء وانتشرت القوارب علي سطح الماء‏..‏ الكل يبحث عن الضفادع البشرية المصريين‏!‏

المتبقي حوالي الـ‏90‏ دقيقة ويصلون إلي نقطة الخروج من الماء‏..‏ الرجال يسبحون ويغطسون وهم عائدون وليس عندهم مايخافون منه فالمهمة تحققت والرسالة وصلت واستشهادهم لن يغير شيئا‏!‏

وعادوا بسلامة الله إلي النقطة المحددة وخرجوا من الماء وفور خروجهم جري أول اتصال لهم مع القيادة‏..‏ وكان لهم مطلب واحد‏:‏ أن يعود عمرو البتانوني مرة أخري باللغم الرابع الذي لم يستخدم ويلغم به المتبقي في ميناء إيلات‏..‏ علي اعتبار أن الصهاينة لن يتوقعوا أي هجوم آخر‏!.‏ وجاء الرد بالرفض وبدأت رحلة العودة وحدث ماحدث فيها والمهم أن الأبطال الأربعة عادوا إلي مصر‏..‏ بعد أن صنعوا مجدا لايوصف وشرفا لاسقف له‏!‏

الذي حدث في ليلة الجمعة‏5‏ فبراير‏1970‏ ملحمة فداء وشجاعة ووطنية وولاء وانتماء قام بها أربعة أبطال مصريون هم نبت أرض مصر الطيبة ونبتها لم ولن يتوقف والذي يحدث أنه تعرض ويتعرض لهجمات شرسة لأجل محو هوية هذا النبت‏!‏

هذه الشجاعة الهائلة واحدة من مئات الأعمال البطولية الفذة التي قام بها أبطال مصريون وكلها تعكس حقيقة واحدة أننا شعب عظيم لايقبل أن تدهس ذرة تراب واحدة من أرضه ولايعرف المستحيل ومقومات إمكاناته هائلة وداخل صدوره شجاعة نادرة وكل هذه المقومات هي التي صنعت انتصار أكتوبر‏1973‏ رغم الفارق الهائل في التسليح كما وكيفا بيننا وبينهم وتلك النقطة تحديدا أثبت المصريون من خلالها للعالم كله أن العبرة ليست في السلاح وإنما فيمن يحملون السلاح‏!.‏ وأيضا تلك النقطة هي الهدف الجاري حاليا ضربه وتحطيمه في الشباب المصري والذي يحدث في الفيديو كليب جزء من هذا التحطيم‏!‏

الشجاعة النادرة التي قام بها أبطال الضفادع البشرية المصريون الأربعة هي قصة حدثت وقصدت أن أستدعيها إلي الذاكرة في نفس شهر فبراير الذي وقعت فيه لأضعها أمام شبابنا ليعرف كل شاب منها أنه كان يمكن أن يكون واحدا من الأربعة لو كان موجودا في هذه الفترة وأن هذه الشجاعة بالتأكيد موجودة داخله اليوم لكنها كامنة مثلما الانتماء كامن والمهم أن يعرف هذه الحقيقة‏!‏

أريد أن يعرف شبابنا ماذا قال موشي ديان وهو واحد من صقور الصهيونية بعد نجاح مهمة الضفادع البشرية المصرية في اقتحام إيلات وترك رسالة مصرية لهم بتفجير قطعتين بحريتين حربيتين في قلب إيلات‏!.‏ ديان قال‏:'‏ نحن لم نقصر في إجراءات الدفاع عن إيلات ومن نفذوا هذه العملية إما أنهم مجانين أو أنهم يملكون شجاعة لا أعرفها‏'!‏

هذا ما قاله ديان وهو صادق فيما قاله لأنه لا هو ولا غيره يمكن أن يعرفوا ويقدروا حجم شجاعة من يقاتلون دفاعا عن شرفهم وكيانهم وأرضهم‏!..‏ أما حاييم بارليف وهو صقر آخر فقد قال‏:'‏ هذا أول انتصار عسكري للمصريين‏..‏ داخل إسرائيل‏'!‏
أرجو ألا يفهم كلامي علي أنه دعوة لحرب أو رفض لسلام أو إثارة لعداء‏!‏

كلامي رسالة لمن سقطت مصريتهم تحت أقدامهم وهم يهرولون ليقدموا أنفسهم للقادمين من الخارج بحثا عن مصلحة خاصة‏!‏

كلامي هدفه استرجاع لأعمال اتسمت بالشجاعة والانتماء والولاء ليتعرف عليها شبابنا ليعرف‏..‏ أن في داخله كل هذه الصفات وهو لايعرف وكيف يعرف وكل مايسمعه ويقرؤه ويشاهده الآن أعمال منزوع منها الانتماء ومغمور فيها الهلس‏!‏

الشعوب التي ليس لها تاريخ ولايوجد عندها ماتفخر به‏..‏ اختلقت بنفسها لنفسها حكايات وروايات قالتها وكررتها إلي أن صدقتها وتوارثتها الأجيال علي أنها بطولات حقيقية لأجل استثارة النخوة والفداء في الحاضر من بطولات وأمجاد الأجداد التي هي في الواقع لم تحدث‏..‏ ولذلك‏!‏

قررت مع نفسي أن تبقي قضية الانتماء مطروحة وألا يكون تناولي لها بالحديث عن السلبيات التي تضرب الانتماء والهوية والوطنية إنما أيضا الحديث عن إيجابيات صنعها الانتماء وهذه الإيجابيات أو البطولات موجودة وتشهد عليها عشرات بل مئات الأعمال الشجاعة الفذة التي قام بها مصريون وحق شبابنا علينا أن يعرفها وأن نسترجعها معه‏..‏ وكانت موقعة إيلات حكايتنا الأولي لأنها وقعت في مثل هذا الشهر قبل‏35‏ سنة‏.‏

تحية للأبطال الأربعة عمرو البتانوني ورامي عبد العزيز وعلي أبو ريشة وفتحي محمد علي‏..‏ وللعلم أبطالنا الأربعة أحياء بيننا وثلاثة منهم‏..‏ البتانوني ورامي وأبو ريشة يعيشون في الثغر ويابخت الإسكندرية بهم ويكفيها أنها المدينة التي نبت علي أرضها أسطورة الشجاعة هذه‏!‏

في الحقيقة كنت أتمني نشر هذه الحكاية يوم الجمعة الماضي‏4‏ فبراير‏..‏ كي أطلب من حضراتكم أن تهنئوا الأبطال الأربعة بعيد ميلادهم الحقيقي الذي هو يوم‏5‏ فبراير‏1970‏ باعتباره اليوم الذي ولدوا فيه من جديد‏.‏

علي أي حال الفرصة قائمة‏..‏ وأستأذن شبابنا من كل محافظة أن يبادر بإرسال برقيات تهنئة للأبطال الأربعة علي نادي سبورتنج بالإسكندرية الذي ينتمي إليه البتانوني ورامي‏..‏ يهنئونهم بالذكري الـ‏35‏ ليوم خروجهم إلي إيلات الذي هو بكل المقاييس يوم عظيم سجل للتاريخ ملحمة شجاعة وفداء لايقدر عليه إلا المصريون‏!‏





رد مع اقتباس
قديم 28-07-2010, 11:11   #16

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية




عمرو طلبة
الاسم الحقيقي : عمرو طلبه
الرمز الكودي : 1001
الاسم المستعار : موشي زكى رافئ
تاريخ بدا العملية تقريبا : 1969
تاريخ استشهاد البطل : 1973

انها احد العمليات البارعه التى قامت بها المخابرات العامه المصرية من خلال زرع احد ضباطها : الشهيد عمرو طلبه داخل المجتمع الاسرائيلى عقب نكسه 1967 ضمن العديد من عمليات الزرع الناجحة التي جرت في هذا الوقت للحصول على المعلومات عن الجيش والمجتمع الاسرائيلى
وقد مر الشهيد عمرو طلبه بالعديد من الاختبارات في استخدام أجهزه اللاسلكي وأجاده اللغة العبرية بعد أن عثر رجال المخابرات على تغطيه مناسبة لدفعه داخل المجتمع الاسرائيلى بانتحاله لشخصيه يهودي شاب - يحمل الاسم سابق الذكر- توفى في احد المستشفيات المصرية
وهكذا يسافر عمرو مودعا والده ووالدته وخطيبته باعتباره متجها إلى بعثه عسكريه في موسكو وفى الحقيقة يتجه إلى اليونان – كبداية لخطه طويلة ومتقنه وضعها رجال المخابرات المصرية- متظاهرا بأنه يبحث عن عمل ويقضى هناك بعض الوقت إلى أن يتعرف على احد البحارة – يهودي الديانة – يسهل له عملا على السفينة التي يعمل عليها ويقنعه بتقديم طلب هجره إلى إسرائيل باعتبارها جنه اليهود في الأرض " كما يزعمون"
وهكذا يتجه عمرو إلى إسرائيل مثله مثل كل يهودي في ذلك الوقت صدق دعاية ارض الميعاد ويتم قبول طلبه بعد الكثير من العقبات والمضياقات ويقضى بعض الوقت داخل معسكرات المهاجرين محتملا للعذاب والاهانه من اجل هدف اسمي واغلي من الوجود وما فيه " كرامه مصر "
وداخل هذا المعسكر يتم تلقينه اللغة العبرية حتى يمكنه التعايش مع المجتمع الاسرائيلى وهناك يتعرف على عجوز يعطيه عنوان احد اقاربه فى القدس لكى يوفر له عملا بعد خروجه من المعسكر
ويبدأ عمرو مشواره بالعمل في القدس في مستشفى يتعرف على احد أطبائها ولانه لبق تظاهر بانه خدوم للغايه فقد نجح فى توطيد علاقته بهذا الطبيب لدرجه انه اقام معه ، ومع انتقال الطبيب إلى مستشفى جديد فى ضاحيه جديده بعيدا عن القدس ينتقل عمرو بدوره إلى تل أبيب حيث يعمل هناك كسكرتير في مكتبه مستغلا وسامته في السيطرة على صاحبتها العجوز المتصابية فتسلمه مقادير الامور داخل المكتبه مما يثير حنق العمال القدامى ،ومن خلال عمله وعن طريق صاحبه المكتبة يتعرف على عضوه بالكنيست " سوناتا " تقع فى هواه هى الاخرى وتتعدداللقاءات بينهما مما يعطى الفرصه لعمال المكتبه لكشف الامر امام صاحبه المكتبه فتثور وتطرده و ينتقل للاقامه في منزل " سوناتا"
وفى احد الأيام يفاجئ عمرو بالمخابرات الحربية الاسرائيله تلقى القبض عليه بتهمه التهرب من الخدمة العسكرية ، بعد ان ابلغت عنه صاحبه المكتبه انتقاما منه ومن " سوناتا " ،كل هذا ورجال المخابرات يتابعونه عن بعد دون أن يحاولوا الاتصال به
وتستغل عضوة الكنيست علاقاتها في الإفراج عنه ثم تساعده أيضا بنفوذها في أن يتم تعينه في احد المواقع الخدمية القريبة من تل أبيب كمراجع للخطابات التى يرسلها المجندون داخل الجيش الاسرائيلى باعتباره يهودي عربي يجيد القراه باللغة العربية
وهنا تبدأ مهمته فوظيفته داخل الجيش أطلعته على الكثير من المعلومات المهمة فيتم بعمليه شديدة التعقيد والآمان إرسال جهاز لاسلكي إليه ليستخدمه في إيصال معلوماته إلى القيادة المصرية
ويبدا تدفق سيل من المعلومات شديده الخطوره والاهميه الى القياده المصريه
ومع اقتراب العد التنازلي لحرب أكتوبر المجيدة وحاجه القيادة إلى معلومات عن مواقع الرادارات والكتائب ومنصات الصواريخ الاسرائيليه تم إصدار الأوامر إلى عمرو بافتعال مشكله كبيرة مع عضوة الكنيست املآ في أن يدفعها غضبها إلى استخدام نفوذها لنقله إلى سيناء حيث تتوافر المعلومات بصوره أكثر وضوحا
وبالفعل نجحت المحاولة وتم نقله إلى منطقه مرجانه في سيناء وبدا عمرو في إرسال معلومات شديدة الاهميه والخطورة عن مواقع الرادار والصواريخ المضادة للطائرات ومخازن الذخيرة ومواقع الكتائب الاسرائيليه
عمرو طلبة
وقامت حربنا المجيدة حرب السادس من أكتوبر ومعها ومع انهيار التحصينات الاسرائيليه تم نقل كتيبته إلى خط المواجهه وفور علم رجال المخابرات من إحدى البرقيات التي كان يرسلها بانتظام منذ بدا الحرب أسرعوا يطلبون منه تحديد وجهته ومكانه بالتحديد
وحدثت المفاجئه لقد نجح عمرو فى العثور على جهاز ارسال صوتى يتمكن من ضبطه على موجه القياده وياتى صوته مصحوبا بطلقات المدافع وقذائف الطائرات وسيل لا ينقطع من المعلومات ، فيصرخ فيه الرجال طالبين تحديد مكانه قبل فوات الاوان ، ولكن الوقت لم يمهله للأسف ، فقط اخبرهم بانه فى القنطره شرق ثم دوى انفجار هائل وتوقف صوت الشهيد للابد
توفى الشهيد عمرو طلبه في منطقه القنطرة شرق في سيناء بعد أن أدى مهمته على أكمل وجه وساهم في انتصار لن ينمحي من ذاكره المصريين مهما مرت السنوات
ولان الوطن لا ينسى أبنائه الذين يضحون من اجله بكل عزيز فقد تم إرسال طائره هليكوبتر خاصة بعد ان فشل رجال المخابرات المصريه فى الاستعانه برجال الجيش الثانى الميدانى المواجه لمنطقه القنطره شرق، وفي جنح الظلام تتسلل الطائره مخاطره باقتحام خطوط العدو و عدم التحديد الدقيق لمكانه من اجل إحضار جثه الشهيد وقد استرشد الرجال بحقيبة جهاز اللاسلكي التي كان يحملها وارسل منها اخر البرقيات قبل وفاته
ولعل أفضل ختام لهذه الملحمه البطوليه الرائعه هو ما جاء على لسان ضابط المخابرات المصري : ماهر عبد الحميد " رحمه الله " والذى روى هذه العمليه :
" ولقد حملناه عائدين دون أن نزرف عليه دمعه واحده فقد نال شرفا لم نحظى به بعد ".






رد مع اقتباس
قديم 28-07-2010, 11:12   #17

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية



كيف استطاعت المخابرات المصرية الوصول الى جاسوس للموساد انتحل هوية عالم آثار بريطاني‏ بقلم:دكتور سمير محمود

كيف استطاعت المخابرات المصرية الوصول اليه ؟
جاسوس للموساد انتحل هوية عالم آثار بريطاني‏ في مصر .


دكتور / سمير محمود قديح
باحث في الشئون الامنية والاستراتيجية

هناك جاسوس إسرائيلي بالغ الخطورة‏,‏ في قلب‏(‏ مصر‏)..‏
بهذه العبارة المثيرة‏,‏ بدأ واحد من أهم اجتماعات المخابرات العامة المصرية‏,‏ في تلك الفترة من أواخر خمسينيات القرن العشرين‏..‏

وعلي الرغم من خطورة ماتحمله العبارة من معان‏,‏ ظـل الرجال المجتمعون حول مائدة الاجتماعات الرئيسية‏,‏ محتفظين بهدوئهم وتماسكهم‏,‏ وعيونهم متعلقة بمديرهم‏,‏ الذي واصل حديثه‏,‏ قائلا في حزم‏:‏
أحد جواسيسنا المزدوجين‏,‏ الذين يعملون لحسابنا‏,‏ ويوهمون العدو بأنهم من رجاله‏,‏ تلقي ثلاث حوالات بريدية‏,‏ بما مجموعه مائة جنيه مصري‏,‏ علي صندوق بريده مباشرة‏,‏ في قلب‏(‏ القاهرة‏),‏ والمعني الوحيد لهذا‏,‏ هو أن الإسرائيليين قد أرسلوا أحد جواسيسهم إلي هنا‏;‏ لمتابعة عمل جاسوسنا المزدوج‏,‏ وتمويله‏,‏ والإشراف علي تطورات مزمعة قادمة‏.‏

ولأن جميع من حضروا الاجتماع‏,‏ كانوا من أفضل عناصر المخابرات المصرية‏,‏ ومن المتابعين لقضية ذلك الجاسوس المزدوج الشاب‏,‏ فقد انبري بعضهم علي الفور يطرح مجموعة من الأسئلة‏,‏ حول هوية ذلك الجاسوس‏,‏ والحجة التي دخل بها إلي البلاد‏,‏ والسمة التي يتخفي خلفها‏,‏ و‏...,‏ و‏..‏
وجاء الجواب حاسما حازما‏,‏ علي لسان المدير‏:‏

ـ كل هذا مجرد أسئلة‏..‏ مطلوب منكم الأجوبة لها‏..‏ وبأسرع وسيلة ممكنة‏...‏
كان تكليفا مباشرا بالقيام بمهمة‏,‏ قد تبدو للوهلة الأولي مستحيلة تماما‏,‏ لولا نقطة واحدة‏..‏
أن هؤلاء الرجال من طراز خاص جدا‏..‏
طراز لايعرف المستحيل‏!..‏
فقبل مرور ساعة واحدة‏,‏ علي إنتهاء الاجتماع‏,‏ كان الرجال قد انقسموا بالفعل إلي عدة فرق‏,‏ مهمتها‏,‏ وبكل اختصار‏,‏ أن تمشط‏(‏ مصر‏)‏ تمشيطا للعثور علي جاسوس‏,‏ لاتوجد عنه أية معلومات واضحة محددة‏..‏

وفي نشاط منقطع النظير‏,‏ وبأسلوب مدروس عبقري‏,‏ قدر الفريق الأول أن ذلك الجاسوس قد دخل البلاد خلال الأشهر الستة الأخيرة علي أقصي تقدير‏,‏ وأنها ليست المرة الأولي‏,‏ التي يصل فيها إلي‏(‏ مصر‏);‏ نظرا لما درسه خبراء المخابرات المصرية‏,‏ من أساليب وطرق المخابرات الإسرائيلية‏,‏ التي تتميز بالحذر الشديد‏,‏ وتعتمد علي توطين الجاسوس لفترات متقطعة‏;‏ لدراسة ردود الأفعال المصرية تجاهه‏,‏ وللتأكد من استيعابه لإمكانيات المغادرة‏,‏ أو الفرار بأقصي سرعة‏,‏ إذا مادعت الحاجة إلي هذا‏..‏
وبناء علي المعلومتين‏,‏ تمت مراجعة كشوف أسماء كل الأجانب‏,‏ الذين تنطبق عليهم تلك الشروط‏;‏ لتقليل أعداد المشتبه فيهم‏,‏ وحصر دائرة البحث في قائمة محدودة‏..‏

في الوقت ذاته‏,‏ كان الفريق الثاني يضع الحوالات البريدية تحت البحث‏,‏ ويجري كل التحريات الممكنة‏,‏ حول كيفية ووسيلة إرسالها‏,‏ وهوية مرسلها‏,‏ في سرية بالغة‏,‏ حتي لاينتبه الجاسوس لما يحدث‏,‏ فيبادر بالفرار‏,‏ قبيل الإيقاع به‏..‏
أما الفريق الثالث‏,‏ فقد استعان بالقائمة المصغرة‏,‏ التي وضعها الفريق الأول‏,‏ مع تقرير دقيق للخبراء‏,‏ حول أماكن السكن المثالية للجواسيس‏,‏ والتي تناسب إحتياجهم لتلقي التعليمات‏,‏ عبر وسائل الإتصال اللاسلكي‏,‏ كما تتيح لهم إمكانيات كشف المراقبة في الوقت ذاته‏,‏ ومزج كل هذا بقاعدة ذهبية‏,‏ تؤكد أن الجواسيس نادرا إن لم يكن من المستحيل أن يميلوا الي الإقامة في الفنادق العامة‏,‏ أو الأماكن التي تفرض نظما خاصة‏,‏ وأن طبيعة عملهم تدفعهم إلي اختيار الأماكن الخاصة‏,‏ التي يمكنهم السيطرة عليها تماما‏,‏ وإخفاء أدوات التجسس وأجهزته فيها‏,‏ دون أن يخشوا فضول أحد الخدم‏,‏ أو عمال النظافة‏,‏ أو أية احتمالات أخري غير متوقعة‏..‏

وهنا أصبحت دائرة البحث محدودة للغاية‏,‏ فالمطلوب شخص أجنبي الجنسية‏,‏ دخل البلاد أكثر من مرة‏,‏ ويقيم في إحدي الشقق المفروشة علي الأرجح‏..‏
ومن هذا المنطلق‏,‏ بدأت عملية البحث الدقيق عن الهدف‏..‏

واقتصرت الدائرة علي خمسة أفراد فحسب‏,‏ تنطبق عليهم الشروط الثلاثة‏,‏ علي نحو يجعلهم المشتبه فيهم الأكثر احتمالا‏..‏
وبدأت عملية مراقبة دقيقة للمشتبه فيهم الخمسة‏..‏
لدرجة أن التقارير الرسمية يمكن أن تحوي عدد خطواتهم‏,‏ وتردد أنفاسهم‏,‏ وكل لمحة حملتها خلجاتهم‏,‏ طوال فترة المراقبة‏..‏
ولأن الجاسوس المنشود هو محترف بكل المقاييس‏,‏ كان من العسير أن يقع في أي خطأ يكشف أمره‏,‏ حتي إنه من الممكن أن تشتعل الحيرة في نفوس الرجال طويلا‏..‏
لولا لمحة واحدة‏..‏
هوائي بسيط‏,‏ معلق في شرفة منزل مواجه للبحر‏,‏ في مدينة‏(‏ الأسكندرية‏)..‏
ذلك الهوائي‏,‏ الذي ورد ذكره في تقرير المراقبة‏,‏ الخاص بأحد المشتبه فيهم الخمسة‏,‏ توقف عنده رجال المخابرات‏,‏ وطلبوا التقاط بعض الصور الواضحة‏,‏ وعرضها علي خبراء الإتصال اللاسلكي بالجهاز‏..‏
وجاء تقرير الخبراء بسرعة مدهشة‏,‏ ليحسم الأمر تماما‏..‏

ذلك الهوائي‏,‏ الموجود في شرفة شقة الدور العلوي‏,‏ في المنزل رقم‏(8)‏ في شارع الإدريسي في‏(‏ جليم‏)(‏ الأسكندرية‏),‏ تنطبق عليه شروط الهوائيات المستعملة‏,‏ في إستقبال وإرسال البث اللاسلكي‏,‏ وأن موقع الشقة‏,‏ المطل علي البحر‏,‏ يرجح وجود جهاز اتصال لاسلكي داخلها‏..‏
وهنا‏,‏ تحولت الجهود كلها نحو ذلك الهولندي‏,‏ المقيم بتلك الشقة‏,‏ والذي يدعي‏(‏ مويس جودسوارد‏)..‏

وبسرعة ونشاط‏,‏ يعجز العقل العادي عن استيعابهما‏,‏ بدأت عملية تطويق الجاسوس‏,‏ وسبر أغواره في الوقت ذاته‏,‏ ففي نفس الفترة‏,‏ التي أستأجر فيها بعضهم ذلك المحل الصغير‏,‏ عند ناصية الشارع‏,‏ ووضع فوقه لافتة متهالكة‏,‏ تشير إلي أنه متخصص في إصلاح أجهزة الراديو القديمة‏,‏ ونقل إليه بعض الأدوات‏,‏ وأجهزة الراديو الضخمة‏,‏ التي تخفي أدوات الرصد والإعتراض اللاسلكي‏,‏ علي مسافة أمتار قليلة من منزل الجاسوس‏,‏ كان رجال المخابرات المصرية يجمعون كل مايمكن جمعه من معلومات‏,‏ عن‏(‏ مويس سوارد‏)‏ هذا‏,‏ في قلب وطنه نفسه‏..‏
والمدهش أنه خلال ثلاثة أيام فحسب‏,‏ وصل أحد عملاء المخابرات المصرية من‏(‏ أمستردام‏)‏ مع ملف كامل عن الجاسوس‏..‏

اسمه‏(‏ مويس جود سوارد‏)‏ المولود في‏(‏ أمستردام‏),‏ في يوليو‏1892‏ م‏,‏ والذي عمل بالتجارة في‏(‏ هولندا‏),‏ في عام‏1929,‏ وحتي عام‏1942‏ م‏.‏
وفي الفترة من‏1942‏ م‏,‏ وحتي نهاية الحرب العالمية الثانية‏,‏ ترك العمل بالتجارة‏;‏ ليتفرغ للعمل السري‏,‏ ضد الإحتلال النازي‏..‏

ومع إنتهاء الحرب‏,‏ عاد‏(‏ مويس‏)‏ إلي مزاولة نشاطه التجاري‏,‏ وسافر عام‏1952‏ م إلي جنوب أفريقيا‏,‏ إلا أنه لم يستطع تحقيق أي نجاح يذكر‏,‏ فعاد إلي‏(‏ هولندا‏)‏ في أوائل عام‏1955‏ م‏,‏ وقد ساءت أحواله المادية‏,‏ مما أدي الي مشكلات عنيفة‏,‏ بينه وبين زوجته‏,‏ ثم طلاقه منها فيما بعد‏,‏ مما ضاعف من سوء أحواله المادية‏,‏ وفي موقفه العام أيضا‏.‏
ولأنه صار لقمة سائغة مثالية‏,‏ فقد وجدت المخابرات الإسرائيلية سبيلها إليه‏,‏ فالتقي بأحد رجالها‏,‏ في منتصف عام‏1957‏ م‏,‏ داخل القنصلية الإسرائيلية نفسها‏,‏ وقبل القيام بأعمال جاسوسية في‏(‏ مصر‏),‏ لصالح‏(‏ إسرائيل‏),‏ مقابل ثلاثمائة جنيه شهريا‏,‏ بخلاف أجور السفر‏,‏ وكل المصاريف التي يتم إنفاقها‏,‏ أثناء المهمة‏..‏

وفي‏(‏ باريس‏),‏ بدأت عملية تدريب‏(‏ مويس سوارد‏),‏ علي إستخدام أجهزة الإتصال اللاسلكي‏,‏ للإرسال والإستقبال‏,‏ وترجمة الشفرة‏,‏ وكتابة وإظهار الحبر السري‏,‏ وتصوير المستندات‏,‏ والتصوير بصفة عامة‏,‏ وطرق إخفاء الأفلام في أماكن سرية بالطرود‏,‏ وتمييز الأسلحة والمعدات المريبة بصفة عامة‏,‏ والبحرية بصفة خاصة‏..‏
وفي نهاية نوفمبر‏1957,‏ جاء‏(‏ مويس‏)‏ إلي مصر‏,‏ مع أوامر بإجراء معاينة كاملة لمدينة‏(‏ القاهرة‏),‏ والحصول علي سكن مناسب للإتصالات اللاسلكية‏,‏ مع إدعاء تنفيذ بعض العقود التجارية الهولندية في‏(‏ مصر‏)..‏

وفي‏(‏ القاهرة‏)‏ إستغل‏(‏ مويس‏)‏ مالديه من توكيلات تجارية‏,‏ للإتصال ببعض الشركات المصرية‏,‏ وأجري بعض الإتصالات اللاسلكية‏,‏ ولكنه لم يتلق ردا عليها‏,‏ ووصلته بعض الخطابات بالحبر السري‏,‏ ولكنه فشل تماما في إظهارها‏,‏ فوصله أمر بالعودة‏,‏ في أواخر إبريل‏1958‏ م‏,‏ ليسافر مع كل معداته إلي‏(‏ أمستردام‏)‏ في‏1958/4/28‏ م‏..‏
ومرة أخري‏,‏ راح‏(‏ مويس‏)‏ يتلقي تدريبات مكثفة‏,‏ لفشله في الإتصالات‏,‏ في المرة الأولي‏,‏ واستمرت عملية تدريبه‏,‏ حتي‏1958/7/15‏ م‏,‏ بعد أن أطمأن مدربوه إلي أنه قد أجاد عمله بالفعل هذه المرة‏.‏

وفي هذه المرة‏,‏ عاد‏(‏ مويس‏)‏ إلي‏(‏ القاهرة‏),‏ مع كل معداته‏,‏ في نهاية يوليو‏,‏ في العام نفسه‏,‏ ولكنه لم يقض وقتا طويلا‏,‏ إذ وصلته إشارة لاسلكية‏,‏ جعلته يعود إلي‏(‏ أمستردام‏),‏ بكل معداته وأدواته السرية‏,‏ في نهاية مارس‏1959‏ م‏..‏
في تلك الفترة‏,‏ كان ذلك العميل المزدوج الشاب‏,‏ الذي يعمل لحساب المخابرات المصرية‏,‏ قد بدأ بإيعاز منها ـ يلح علي تلقي تمويله‏,‏ وعلي سرعة وصول راتبه‏,‏ وعلي ضرورة زيادة مكافآته‏,‏ وأبدي غضبا وتبرما‏,‏ خشيت معه المخابرات الإسرائيلية أن تفقده‏,‏ وأن تفقد معه سيل المعلومات الخطيرة‏,‏ التي يرسلها إليها بإنتظام‏,‏ فما كان منها إلا أن أعادت‏(‏ مويس‏)‏ إلي‏(‏ مصر‏)‏ عن طريق البحر‏,‏ ليصل مع كل أدواته ومعداته السرية إلي الأسكندرية‏,‏ في منتصف يوليو‏1959‏ م‏,‏ وكان ماكان‏..‏

وبعد كشف أمر الجاسوس‏,‏ بدأت عملية مراقبته بتركيز أكثر‏,‏ ودقة أشد‏,‏ مع حرص شديد علي ألايشعر بهذا قط‏,‏ ولو حتي عن طريق الشك أو الحذر‏..‏
ومن الواضح أن الرجال‏,‏ الذين قاموا بالمهمة‏,‏ كانوا خبراء بحق‏,‏ فالجاسوس المحترف لم يشعر بمراقبتهم له لحظة واحدة‏,‏ حتي وهو يسافر إلي‏(‏ القاهرة‏).‏

ويقيم في فندق‏(‏ سميراميس‏),‏ ثم يجري اتصالاته بالجاسوس المزدوج‏,‏ من فندق‏(‏ هيلتون‏)‏ للتمويه‏..‏
ومن خلال مراقبة‏(‏ مويس‏)‏ اعترضت المخابرات المصرية كل اتصالاته اللاسلكية‏,‏ وكل مايستقبله من بث‏,‏ وحلله خبراؤها‏,‏ وتوصلوا الي طبيعة الشفرة المستخدمة‏,‏ بل وقرأوا كل ماأرسله إلي رؤسائه في‏(‏ تل أبيب‏),‏ من الرسائل المكتوبة بالحبر السري‏,‏ وكل ماوصل منهم بالوسيلة نفسها أيضا‏..‏

وكان‏(‏ مويس‏)‏ قد انتحل هوية عالم آثار بريطاني‏,‏ ووضع بعض التحف في شقته للتمويه‏,‏ وكان شديد الحذر‏,‏ بحيث لايفتح باب الشقة‏,‏ إلا إذا تأكد من هوية القادم أولا‏,‏ وذلك حسب تعليمات المخابرات الإسرائيلية‏,‏ حتي يمكنه تدمير بعض الوثائق التي تدينه‏,‏ أو التخلص من جهاز الإتصال اللاسلكي‏,‏ لو حاصره رجال الأمن بوسيلة ما‏..‏
وعلي الرغم من هذا‏,‏ فقد تم إتخاذ قرار‏,‏ في التاسع من نوفمبر‏1959‏ م‏,‏ بإنهاء العملية‏,‏ وإلقاء القبض علي‏(‏ مويس جود سوارد‏)‏ نظرا لقرب إنتهاء تأشيرته السياحية‏,‏ وخشية أن يغادر البلاد فجأة‏,‏ فتفشل مع رحيله العملية كلها‏..‏

وفي الساعة الثانية إلا عشر دقائق ظهرا‏,‏ تم استخدام أحد معارف‏(‏ مويس‏)‏ لطرق الباب‏,‏ وما أن تأكد من هوية الطارق‏,‏ وفتح باب الشقة‏,‏ حتي انقض عليه رجال المخابرات المصرية كالأسود‏,‏ وسيطروا عليه في لحظات‏,‏ وكبلوا حركته‏,‏ حتي لايمكنه لمس أي أداة من أدواته‏..‏
وبدأت عملية تفتيش دقيقة للغاية‏,‏ أسفرت عن ضبط كل أدوات التجسس‏,‏ في شقة‏(‏ مويس‏)...‏ جهاز الإتصال اللاسلكي‏,‏ وزجاجات الحبر السري ومظهره‏,‏ وأدوات التصوير‏,‏ والأفلام البحرية التي إلتقطها‏,‏ وكذلك آخر رسالة وصلته بالحبر السري‏,‏ من قلب‏(‏ تل أبيب‏)..‏

وعلي الرغم من كل هذا‏,‏ فقد ثار‏(‏ مويس‏),‏ وهاج‏,‏ وماج‏,‏ وطالب بإبلاغ السفير الهولندي‏,‏ وأنكر كل صلاته بما عثر عليه رجال المخابرات‏,‏ في وجود النيابة العامة‏,‏ وأكد أنه يخص الساكن السابق للشقة‏,‏ وأنه لم يدرك ماهيته‏,‏ عندما استأجرها للسكن‏,‏ و‏..‏ و‏..‏
وفي هدوء‏,‏ ودون أن يلتفت إلي ثورته الزائفة‏,‏ إتجه ضابط المخابرات إلي منضده قريبة‏,‏ تراصت فوقها مجموعه من الكتب‏,‏ والتقط من بينها كتابا بعينه‏,‏ وهو رواية‏(‏ ذهب مع الريح‏),‏ والتفت الي‏(‏ مويس سوارد‏))‏ قائلا بإبتسامة ذات مغزي‏:‏

قل لي ياسيدي‏(‏ مويس‏)‏ هل تعتقد أننا يمكن أن نجد في هذه الرواية مايفيدناولم ينبس‏(‏ مويس جود سوارد‏)‏ بحرف واحد‏,‏ ولكن ملامحه حملت كل الإحباط واليأس والإنهيار‏,‏ فالرواية التي التقطها رجل المخابرات والتي انتقاها بالذات من بين كل الروايات الأخري‏,‏ كانت كتاب الشفرة‏,‏ المستخدم في بث واستقبال الإتصالات اللاسلكية‏..‏
وكان هذا يعني أن الرجال يعرفون‏,‏ ويدركون وليست لديهم ذرة من الشك‏,‏ يمكن إستغلالها لتمييع الموقف‏,‏ بأي حال من الأحوال‏..‏

وفي إستسلام تام‏,‏ طلب‏(‏ مويس‏)‏ بعض الأوراق وقلما‏,‏ وجلس يكتب اعترافا تفصيليا بكل ماحدث‏,‏ منذ لقائه الأول برجال المخابرات الإسرائيلية‏,‏ وحتي لحظة سقوطه‏..‏
بل واعترف بالمصطلحات والإصطلاحات الخاصة‏,‏ التي ينبغي أن يستخدمها في رسائله وإتصالاته‏,‏ في حال إلقاء القبض عليه وإضطراره للعمل تحت سيطرة الدولة التي ذهب ليتجسس عليها‏..‏

وهنا تم إتخاذ قرار حاسم‏,‏ بإستمرار العملية‏,‏ تحت سيطرة المخابرات المصرية‏,‏ وإجبار‏(‏ مويس‏)‏ علي مواصلة إتصالاته مع الإسرائيليين‏,‏ ***يلة لكشف أي عملاء جدد‏,‏ قد يطلب من الجاسوس الإتصال بهم أو تمويلهم‏,‏ والتعرف علي إحتياجات وأهداف المخابرات الإسرائيلية‏,‏ في المرحلة التالية‏.‏ وبناء علي هذا‏,‏ تم نقل‏(‏ مويس‏),‏ من الأسكندرية الي القاهرة‏,‏ وهناك بدأ أول إتصالاته المحاصرة مع العدو‏,‏ ليبرر إنقطاعه عن التراسل‏,‏ خلال اليومين السابقين‏,‏ متعللا بإصابته في حادث سيارة خفيف‏,‏ وبخضوعه للعلاج في مستشفي‏(‏ المواساة‏)‏ لبعض الوقت‏..‏
ولقد ابتلع الإسرائيليون الطعم‏,‏ وأرسلوا يتمنون له الشفاء والصحة‏.‏
واستمرت إتصالات‏(‏ مويس‏)‏ مع المخابرات الإسرائيلية‏,‏ حتي يوم‏26‏ فبراير‏1960‏ م‏,‏ وكان يتلقي بعض الأوامر‏,‏ لجمع بعض المعلومات العسكرية‏,‏ حيث راح أحد ضباط المخابرات المصرية يتعامل معهم‏,‏ متظاهرا بتنفيذ أوامرهم‏,‏ ومنفذا بعض تعليماتهم‏,‏ بنفس الأسلوب والإمكانيات‏,‏ التي ساعدت علي خداع الإسرائيليين تماما‏,‏ فلم يكشفوا سيطرة المخابرات المصرية علي الموقف لحظة واحدة‏,‏ بدليل أنهم واصلوا كشف عملائهم في‏(‏ القاهرة‏),‏ من خلال تعليماتهم لجاسوسهم‏(‏ مويس‏)..‏

ورويدا رويدا‏,‏ حصلت المخابرات المصرية علي قائمة بأسماء مجموعة من أخطر جواسيس العدو الإسرائيلي في‏(‏ مصر‏)..‏
كان معظمهم من الأجانب المقيمين‏,‏ والعاملين في‏(‏ مصر‏)‏ مع قلة من المصريين‏,‏ الذين أغواهم الشيطان‏,‏ فنسوا ماأرضعتهم أمهاتهم من ماء نيل مصر‏,‏ وسعوا بكل الطمع والجشع والشر لخيانتها‏,‏ وبيع أمنها وأمانها للعدو‏,‏ مقابل حفنة من النقود‏..‏

وانطلق رجال المخابرات خلف أهدافهم‏....‏
وتساقط الجواسيس كالذباب‏...‏
شبكة هائلة من جواسيس العدو‏,‏ تساقطت في قبضة المخابرات المصرية‏,‏ في وقت واحد تقريبا‏,‏ وهو نفس الوقت الذي استقبل فيه رجال المخابرات الإسرائيلية رسالتهم الأخيرة‏,‏ من جاسوسهم الهولندي‏(‏ مويس جود سوارد‏)..‏

تعاونكم معنا‏,‏ خلال الفترة السابقة‏,‏ كان مثمرا بحق‏,‏ ومنحنا أكثر بكثير مما كنا نحلم به‏..‏ مع شكرنا وتحياتنا‏..‏ المخابرات المصرية‏...‏
وجن جنون الإسرائيليين‏,‏ وإنهار رئيس مخابراتهم‏,‏ وتم استدعاؤه للمساءلة‏,‏ أمام مجلس الوزراء الإسرائيلي‏,‏ حيث إضطر لتقديم استقالته‏,‏ والخروج من الخدمة مكللا بالعار في نفس الوقت الذي كان رجال المخابرات المصرية يتلقون فيه خالص التهنئة‏,‏ علي نجاحهم المدهش‏,‏ في هذه العملية المتقنة‏,‏ التي ألقت الإسرائيليين وجواسيسهم في أعماق الهاوية‏.‏
هاوية الهزيمة
والعار‏..!‏




رد مع اقتباس
قديم 28-07-2010, 11:13   #18

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية




المخابرات المصرية ... محمد نسيم .. ونسف الحفار.. صفعة على وجه الغرور ”الإسرائيلي “... !!!

تصحيح تاريخى وواجب

عملية الحفار بدأت بخبر قرأه الرئيس جمال عبد الناصر فى نشرة الأخبار اليومية التى كانت تستعرض اهم الأحداث العالمية وكان من ضمنها خبر صغير مضمونه ان اسرائيل اشترت حفارا للبترول من احدى الشركات الأجنبية

وقد كتب الرئيس بخط يده على الخبر تأشيرة ما زلت اذكرها بالنص :

سامى

تكلف المخابرات العامة ببحث هذا الموضوع وان صحت الأخبار تشكل لجنة تجتمع مع لجنة العمل اليومى ويشارك فيها عناصر من المخابرات الحربية بالاتفاق مع الفريق فوزى تشمل مجموعة من الضفادع البحرية وتعمل خطة للقضاء على هذا الحفار
توقيع ( جمال عبد الناصر )

ابلغت هذه التعليمات لكل من السادة امين هويدى المشرف على المخابرات العامة والسيد شعراوى جمعة والفريق اول محمد فوزى واتفقنا على تشكيل فرق عمل لجمع المعلومات واخرى للتدريب على تنفيذ ما سيتقرر بالنسبة لهذه العملية

اردت بهذا التصويب والتصحيح التاريخى ان تكون الحقائق تحت انظار القارىء الكريم

وشكرا

سامى شرف

2692006

هذا تعليق الأستاذ "ســامى شرف ، سكرتير المعلومات .. لرئيس الجمهورية جمال عبدالناصر " رحمه الله ...
وكلمات ارئيس جمال عبدالناصر عن هذه العملية التى قامت بها المخابرات العامة .......

تاريخ هذا التعليق هو الأمس .. الثلاثاء 26 سبتمبر 2006

، بالنسبة للسطور المذكورة ادناه تحت عنوان ...Re: أبطال وخونة ... الحفار.. صفعة على وجه الغرور ”الإسرائيلي “
بواسطة زائر في 4-9-1427 هـ

وهكذا ، تنشر "بورسعيد أون لاين أحدث المعلومات التاريخية


فما هى هذه القصة الجريئة ... ؟؟؟؟

من الأجهزة التى تعمل فى صمت ... تحمى الوطن .. تضحى بأرواح رجالها .... تعيش فى وسط الأعداء ... فى دولهم ... تؤمن حياتنا ضد كل عدوان خارجى دون إنتظار أى شكر ... "المخابرات العامة" المصرية ...

ولا يعلم غالبية المواطنين أن للمخابرات العامة الدور الرئيسى الأساسى فى لقيادة المقاومة السرية عام 1956 ، وكان يدعمها
فى ذلك ... الرئيس جمال عبد الناصر رحمه الله ...

وكم يود العديد معرفة ما يحدث ، ولكن ... لا يمكن ... والسبب مفهوم ... "عمل المخابرات العامة هو عمل يتسم بالسرية المطلقة ، والأخلاص والأمانة والشرف وحب الوطن ... وكل ما ينشر
لا بد أن يراعى فيه ... ليس الماضى والحاضر فقط .. ولكن المستقبل ، حتى لا يتعرض أى من رجالها أو عملياتها الى خطورة الكشف ... فالأعداء ينصتون ، ولا يغمضون أعينهم ... ويتربصون ...
.... لكم ... وللوطن ...

رغم ذلك ، هناك قصص ، إنتهى زمانها من بعيد ، وتستدعى الأمانة ، نشرها ، حتى يتعلم الجيل الجديد ، أن "مصر فى خير" برجالها .. ولا بد أن تبقى على خير ... بفضل شبابها وشاباتها


قصة ، إغراق "الحفار" الأسرائيلى ...

هى أحدى القصص ، التى تستدعى القراءة .. مرة .. ومرات ...
حقا .. لقد أخرجت سلسلة تلفزيونية عنها ... وكتب الكثير عن تفاثيلها ... ولكن مازالت إمكانية قراءة تفاصيلها المجهولة ، تجذب القراء ...


فيما يلى ، ما يتيسر من المعلومات ، التى أنقلها من العديد من المصادر "العلنية" ... وابدا بأهم السطور ..


يحى الشاعر



ما نشر وما هو معروف ..... !!!

في عملية حقيرة عقب نكسة 1967 حاول الإسرائيليين تحطيم الروح المعنوية للشعب المصري و تدمير أملهم القائم على تحرير الأرض المغتصبة ... فقاموا بتنفيذ مخطط لإذلال مصر, وقرروا استخراج البترول من خليج السويس أمام أعين المصريين وذلك في محاولة لإجبار مصر على قبول أحد الأمرين ...

إما أن تقوم إسرائيل باستنزاف البترول المصري، وإما أن يرفض المصريون ذلك ويهاجموا الحقول المصرية التي تستغلها إسرائيل وهو ما كانت إسرائيل تنتظره لتتخذه كذريعة لضرب حقل (مرجان) حقل البترول الوحيد الباقي في يد مصر لتحرم الجيش المصري من إ****ات البترول.

وتم الإعلان عن تكوين شركة (ميدبار) وهي شركة إسرائيلية أمريكية إنجليزية حيث قامت باستئجار الحفار (كينتنج) ونظرا للظروف الدولية السائدة , و التوترات الاقليمية حاول البعض إثناء إسرائيل عن هذا العمل حتى لا تزيد الموقف توترا الا ان كل المساعي فشلت واستمرت إسرائيل في الإعلان عن مخططها فأعلنت القيادة السياسية المصرية أن سلاح الجو المصري سيهاجم الحفار عند دخوله البحر الأحمر. وبدا من الواضح أن هناك خطة إسرائيلية لاستدراج مصر إلى مواجهة عسكرية لم تستعد مصر لها جيدا أو يضطر المصريون إلى التراجع والصمت .. وعلى ذلك قرر جهاز المخابرات المصري التقدم باقتراح إلى الرئيس جمال عبد الناصر يقضي :

- بضرب الحفار خارج حدود مصر بواسطة عملية سرية مع عدم ترك أية أدلة تثبت مسئولية المصريين عن هذه العملية.

- أو يتم الاستعانة بسفينتين مصريتين كانتا تعملان في خدمة حقول البترول و عندما بدأت إسرائيل عدوانها عام 1967 تلقت السفينتان الأمر بالتوجه إلى السودان (ميناء بورسودان ) و البقاء في حالة استعداد لنقل الضفادع المصرية ومهاجمة الحفار من ميناء (مصوع) في حالة إفلاته من المحاولات الأخرى.

- و أما إذا فشلت تلك العملية , يتم الاستعانة بالقوات الجوية كحل أخير.
وقد أوكل الرئيس عبد الناصر للمخابرات العامة ( وكان يرأسها في ذلك الوقت السيد أمين هويدي ) التخطيط لهذه العملية وتنفيذها على أن تقوم أجهزة الدولة في الجيش و البحرية بمساعدتها . و تم تشكيل مجموعة عمل من 3 أعضاء في الجهاز , كان من ضمنهم السيد محمد نسيم (قلب الأسد)..و تم تعيينه كقائد ميداني للعملية و من خلال متابعة دقيقة قامت بها المخابرات المصرية أمكن الحصول على معلومات كاملة عن تصميم الحفار وخط سيره و محطات توقفه.

وبدأ الفريق المنتدب لهذه العملية في اختيار مجموعة الضفادع البشرية التي ستنفذ المهمة فعليا بتلغيم الحفار تحت سطح الماء أثناء توقفه في أحد الموانئ الإفريقية و رغم تكتم إسرائيل لتفاصيل خط السير , فقد تأكد الجهاز من مصادر سرية أن الحفار سيتوقف في داكار بالسنغال فسافر نسيم إلى السنغال تاركا لضباط المخابرات في القاهرة مسئولية حجز الأماكن المطلوبة لسفر طاقم الضفادع البشرية.

وفي السنغال, قام نسيم باستطلاع موقع رسو الحفار واكتشف أنه يقف بجوار قاعدة بحرية فرنسية مما يصعب من عملية تفجيره وبعد وصول الضفادع بقيادة الرائد (خليفة جودت) فوجئ الجميع بالحفار يطلق صفارته معلنا مغادرته للميناء و كان هذا أمرا جيدا برأي السيد نسيم لأن الظروف لم تكن مواتيه لتنفيذ العملية هناك.

واضطر رجال الضفادع للعودة إلى القاهرة , بينما ظل السيد نسيم في داكار وشهد فيها عيد الأضحى ثم عاد للقاهرة ليتابع تحركات الحفار الذي واصل طريقه و توقف في ( أبيدجان) عاصمة ساحل العاج .

ومرة أخرى يطير السيد نسيم إلى باريس ومعه بعض المعدات التي ستستخدم في تنفيذ العملية ليصل إلى أبيدجان مما أتاح له أن يلقي نظرة شاملة على الميناء من الجو واكتشف وجود منطقة غابات مطلة على الميناء تصلح كنقطة بداية للاختفاء و التحرك حيث لا يفصل بينها وبين الحفار سوى كيلومتر واحد.

وفور وصوله إلى أبيدجان في فجر 6مارس 1970 علم نسيم بوجود مهرجان ضخم لاستقبال عدد من رواد الفضاء الأمريكيين الذين يزورون أفريقيا لأول مرة .

فأرسل في طلب جماعات الضفادع البشرية لاستثمار هذه الفرصة الذهبية لانشغال السلطات الوطنية بتأمين زيارة رواد الفضاء و حراستهم عن ملاحظة دخول المجموعات و توجيه الضربة للحفار الذي يقف على بعد أمتار من قصر الرئيس العاجي ( ليكون في ظل حمايته ) و بدأ وصول الأفراد من خلال عمليات تمويه دقيقة ومتقنة وبمساعدة بعض عملاء المخابرات المصرية.

وتجمعت الدفعة الأولى من الضفادع مكونة من 3 أفراد هم الملازم أول حسني الشراكي والملازم أول محمود سعد وضابط الصف أحمد المصري بالإضافة إلى قائدهم الرائد خليفة جودت وبقى أن يصل باقي المجموعة حيث كان مخططا أن يقوم بالعملية 8 أفراد وهنا بدأت المشاورات بين جودت ونسيم واتفقا على انتهاز الفرصة وتنفيذ العملية دون انتظار وصول باقي الرجال خاصة أنهم لم يكونوا متأكدين من وجود الحفار في الميناء لليلة ثانية، ونزلت الضفادع المصرية من منطقة الغابات وقاموا بتلغيم الحفار وسمع دوي الإنفجار بينما كان أبطال الضفادع فى طريق عودتهم الى القاهرة.


ما ينشر إضافة لمــا هو معروف من تفاصيل عما حدث...... !!!

بقلم الشرقاوى ... يوم 4 سبتمبر 2006

أبطال وخونة ... الحفار.. صفعة على وجه الغرور ”الإسرائيلي “

Contributed by الشرقاوي on 4-9-1427 هـ

Topic: من معارك عبد الناصر

خمسة سيناريوهات وضعتها المخابرات المصرية لتفجيره
أبطال وخونة ... الحفّار.. صفعة على وجه الغرور "الإسرائيلي"
تظل عملية تدمير الحفار “الإسرائيلي” “كينتنج” في أبيدجان عاصمة ساحل العاج، يوم 8 مارس من العام ،1970 واحدة من أكبر وأهم العمليات التي قامت بها المخابرات المصرية، في أثناء صراعها الطويل مع المخابرات “الإسرائيلية”. وتكتسب هذه العملية أهميتها من كونها جاءت في وقت كانت مصر فيه في أمس الحاجة إلى انتصار، ردا على نكسة مفاجئة منيت بها في العام ،1967 فضلا عن أنها كانت تمثل في ذاتها ردا شديد البلاغة والقسوة على الغطرسة “الإسرائيلية”، ومحاولتها تحطيم الروح المعنوية للشعب المصري، وتدمير أمله القائم على تحرير الأرض المغتصبة.


القاهرة “الخليج”:

كانت “إسرائيل” تخطط بدقة شديدة لتنفيذ مخطط يستهدف إذلال مصر، فكانت النتيجة أنها هي التي ذاقت مرارة الذل، وبدلا من أن تستخرج البترول من خليج السويس، أمام أعين المصريين حسبما كان مخططا باستخدام هذا الحفار العملاق، صارت بعدها تفكر كيف يمكن لها أن تنتشل حطامه، أو ما تبقى منه من مياه المحيط.

وللحفار” الإسرائيلي” قصة طويلة وتفاصيل مثيرة، تضمنتها سجلات المخابرات المصرية، بعضها أفرج عنه وصار بالإمكان تداوله، وبعضها الآخر لا يزال قيد الحفظ، وللقصة دائما بداية، والبداية من احتلال “إسرائيل” لسيناء، بعد نكسة العام ،1967 عندما بدأت في التفكير جديا في العديد من الطرق لاستغلال الوضع، ونهب ثروات مصر الطبيعية في تلك المنطقة، وأهمها البترول، ومن أجل ذلك اشترت حفاراً بحرياً من كندا، لاستخدامه في البحث والتنقيب عن البترول في مياه خليج السويس.


بلطجة ثلاثية

في تلك الفترة أعلنت “إسرائيل” عن تكوين شركة “ميدبار” بالتعاون مع شركتين أمريكية وإنجليزية للبحث والتنقيب عن البترول في الأراضي المصرية، وقامت الشركة الثلاثية باستئجار الحفار “كينتنج”، ما بدا معه أن “إسرائيل” عازمة على البدء في مهمتها غير عابئة بالظروف الدولية السائدة، أو بالتوترات الإقليمية الناشئة عن حربها مع مصر، وقد حاولت بعض الدول إثني “إسرائيل” عن هذا العمل، حتى لا تزيد من توتر الموقف، غير أن كل المساعي فشلت واستمرت “إسرائيل” في الإعلان عن مخططها.

بدا في تلك الأثناء أن هناك خطة “إسرائيلية” لاستدراج مصر إلى مواجهة عسكرية، لم تستعد مصر لها جيدا، أو أن يكون البديل هو سكوت المصريين ولجوؤهم إلى التراجع والصمت على تلك السرقة العلنية لثروات بلادهم.

في شهر فبراير/ شباط من العام ،1970 صدرت الأوامر إلى قيادة القوات البحرية، لمنع وصول هذا الحفار إلى منطقة خليج السويس، وكانت الأوامر وقتها واضحة وتقضي بأن يتم تدمير هذا الحفار العملاق قبل دخوله حقل البترول المصري “مرجان” الكائن في منطقة خليج السويس، فشرعت القوات الجوية على الفور في جمع المعلومات المتيسرة عن الحفار، من خلال المخابرات العامة، التي علمت عن طريق عيونها المنتشرة في إفريقيا، أن الحفار وصل بالفعل إلى ميناء “داكار” في السنغال على الساحل الغربي، وأنه سيمكث هناك حوالي ثلاثة أسابيع لإجراء بعض الإصلاحات.

في تلك الفترة العصيبة قرر جهاز المخابرات المصري أن يتصدى إلى تلك المهمة، ليجنب مصر تداعيات قصف الحفار بالطائرات، وما يسفر عن ذلك من اندلاع حرب في غير وقتها، وحدث أن تقدم رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية حينذاك أمين هويدي باقتراح إلى الرئيس جمال عبد الناصر، يقضي بضرب الحفار خارج حدود مصر، عن طريق “عملية سرية” مع عدم ترك أية أدلة تثبت مسؤولية المصريين عن هذه العملية.

كانت الخطة في بدايتها تعتمد على الاستعانة بسفينتين مصريتين، كانتا تعملان في خدمة حقول البترول، وعندما بدأت “إسرائيل” عدوانها في عام ،1967 تلقت السفينتان الأمر بالتوجه إلى ميناء بورسودان والبقاء في حالة استعداد لتنفيذ ما يوكل لهما من مهام، واستغلت المخابرات المصرية وجود السفينتين في إمكانية أن يتوليا مهمة نقل الضفادع المصرية، ومهاجمة الحفار من ميناء “مصوع” في حالة إفلاته من المحاولات الأخرى، وقد وضعت الخطة مستندة إلى عدة احتمالات، فإذا ما فشلت هذه الاحتمالات، تتم الاستعانة بالقوات الجوية كحل أخير.


المخابرات تخطط

أوكل الرئيس عبد الناصر للمخابرات العامة التخطيط الكامل لهذه العملية وتنفيذها، على أن تقوم أجهزة الدولة في الجيش والبحرية بمساعدتها، وتم تشكيل مجموعة عمل من ثلاثة أعضاء في الجهاز، كان من ضمنهم محمد نسيم، الذي لقب فيما بعد ب “قلب الأسد”، وتم تعيينه قائداً ميدانياً للعملية، ومن خلال متابعة دقيقة قامت بها المخابرات المصرية، أمكن الحصول على معلومات كاملة عن تصميم الحفار، وخط سيره ومحطات توقفه للتزود بالوقود وإجراء عملية الصيانة اللازمة.

بدأ الفريق المنتدب لهذه العملية في اختيار مجموعة الضفادع البشرية التي ستنفذ المهمة فعليا، والتي ستتولى تلغيم الحفار تحت سطح الماء، في أثناء توقفه في أحد الموانئ الإفريقية، ورغم تكتم “إسرائيل” لتفاصيل خط السير، تأكد جهاز المخابرات المصري من مصادر سرية، أن الحفار سيتوقف في داكار بالسنغال، فسافر نسيم تاركا لضباط المخابرات في القاهرة، مسؤولية حجز الأماكن المطلوبة لسفر طاقم الضفادع البشرية.

العقيد متقاعد أنور عطية أحد أبطال عملية تدمير الحفار يعود بذاكرته إلى الوراء، ويحكي القصة قائلا: كنت حينذاك رائدا بالمخابرات الحربية، ومسؤولاً عن البحرية “الإسرائيلية” في فرع المعلومات، ووصلت لي معلومة تقول إن “إسرائيل” قامت باستئجار حفار بترول من شركة أمريكية، ليقوم بالتنقيب عن البترول المصري في خليج السويس، وأن هذا الحفار يعبر المحيط الأطلنطي في طريقه إلى الساحل الغربي لإفريقيا، وبدأت أتتبع أخبار هذا الحفار حتى علمت أنه رسا بميناء “داكار” بالسنغال، وأن قاطرة هولندية تقوم بسحبه.

على الفور أبلغت مدير المخابرات الحربية، الذي أبلغني بدوره بأنني مدعو لإلقاء محاضرة عن الحفارات البحرية في هيئة الخدمة السرية بالمخابرات العامة، وحينما ذهبت اكتشفت أنها لم تكن محاضرة، ولكنها كانت اجتماعاً على أعلى درجة من السرية، وكان يضم رئيس هيئة الخدمة السرية في المخابرات العامة، ورئيس هيئة المعلومات والتقديرات، وأحد ضباط المخابرات الحربية وكان متخصصاً في أعمال النسف والتدمير.

ويستطرد العقيد أنور عطية: كان لا بد لي من وضع عدد من الخطط لتدمير الحفار لنضمن نجاح العملية وكانت الخطة الأولى تعتمد على أن يتم اختيار مجموعة من الضفادع البشرية، وأن نستعين بألغام قامت بتطويرها القوات البحرية المصرية، بإضافة ساعة توقيت لها على أن تسافر مجموعة التنفيذ تحت سواتر مختلفة، وكل فرد فيها يسافر بصفة تختلف عن الآخر، ونتسلل إلى الميناء الموجود به الحفار ونضع الألغام تحت جسمه لتفجيره، والغريب أن الخطة رغم أنها كانت تعتبر بدائية جداً وساذجة، لكنها هي التي نفذت.


خطط بديلة

إلى جانب هذه الخطة كانت توجد ثلاث خطط أخرى بديلة في حالة فشلها، وكانت الخطة الثانية تعتمد على استدعاء إحدى سفن الصيد المصرية من أعالي البحار، وأن يوضع عليها طاقم الضفادع البشرية والألغام، وتتبع المركب الحفار لاسلكياً في المحيط، وحينما يدخل أي ميناء تدخل وراءه وتلغمه وتدمره، بينما كانت الخطة الثالثة تعتمد على استئجار يخت في الميناء الموجود به الحفار، وان تقيم المجموعة المكلفة بالتفجير حفلاً صاخباً فوق اليخت، وأثناء الحفل ينزل أفراد الضفادع لتلغيم الحفار ثم يرحل الجميع باليخت بعيدا.

ويقول العقيد متقاعد أنور عطية: كانت الخطة الرابعة هي التي يتقرر تنفيذها في حالة هروب الحفار، وتنص على ضرب الحفار بالمدافع “الآر بي جي” عند دخوله البحر الأحمر، وقد كان لدينا في الصاعقة البحرية والضفادع البشرية أفراد مدربون على هذه المدافع تدريباً عالياً جداً، وكان من المقرر تحميل هذه المدافع على قوارب “الزود ياك”. وأضاف رئيس هيئة المعلومات والتقديرات خطة خامسة، وهي أن تخرج طائرة مصرية تتمركز في ميناء عدن، ويتم ضرب الحفار بالطيران في حالة هروبه من كل المراحل السابقة.

استدعى قائد القوات البحرية المصرية، قائد المجموعة المسند إليها تنفيذ مهمة تدمير الحفار، وأخطره بالمهمة المنتظرة، وبدأت الخطة بعمل رسم تفصيلي للحفار، ويقول العقيد متقاعد أنور عطية: العجيب أن من أمدنا بتلك المعلومات كان شخصا “أمريكي الجنسية”، وحدث أن اتصل المهندس علي والي وأنا أجلس معه بمديري شركة “إسو” للبترول بالقاهرة، وكان أمريكي الجنسية وطلبت منه أن يساعدني فيما أطلبه، وذهبت له بالفعل وأدخلني إلى مكتبته، فوجدت كتاباً عن كل الحفارات الموجودة بجميع أنحاء العالم، ومنها الحفار “كينتنج 1” بمواصفاته ومقاساته وصوره، وبالطبع لم يكن ذلك إلا توفيقا من عند الله، وبدأت بعد ذلك في جمع المعلومات عن المناطق التي يتوقع أن يوجد فيها الحفار، فتوجهت إلى مكتبة القوات البحرية بالإسكندرية، وجمعت معلومات عن منطقة الساحل الإفريقي الغربي بأكمله، بكل موانئها وجغرافيتها والتيارات البحرية فيها والأعماق وكل شيء، حتى العملة السائدة واقتصادها، وبدأت في حساب الوقت الذي يمكن أن تستغرقه القاطرة والحفار حتى تصل لأقرب ميناء، وقدرت أن القاطرة لن تسير بسرعة أكثر من 8.1 كم في الساعة، لأنها تسحب وراءها حفاراً ضخماً وكان هذا هو توقعي وتقديري.

وتلخصت الخطة الموضوعة حينذاك في تقسيم قوة الهجوم، المكونة من سبعة أفراد إلى مجموعتين، الأولى: مكونة من أربعة أفراد تتوجه إلى باريس، والثانية مكونة من ثلاثة أفراد وتتوجه إلى زيوريخ.


سرية تامة

كانت الخطة تقتضي لظروف السرية التامة أن تتحرك المجموعتان في توقيت واحد، من باريس وزيوريخ إلى السنغال بعد أن يحصل كل منهم على تأشيرة الدخول، ثم تتوجه المجموعتان بعد ذلك، بطريقة فردية إلى “داكار”، وبعد ليلة واحدة يجب أن تتم العملية.

في السنغال قام نسيم باستطلاع موقع رسو الحفار، واكتشف أنه يقف بجوار قاعدة بحرية فرنسية، مما يصعب من عملية تفجيره.

العقيد أنور عطية يحكي عن تلك اللحظات قائلا: بعد أن اخترنا مجموعة التنفيذ انتقلوا للقاهرة، ووضعناهم في “منزل آمن” الى حين تنفيذ العملية، وبدأنا في تلقينهم الأسماء الجديدة التي اختيرت لكل منهم، والشخصية التي سينتحلها عند سفره.

وكان من بين المجموعة من سيسافر على أنه مستشار بالخارجية، ومنهم على أنه من مؤسسة دعم السينما، وأنه ذاهب إلى تلك الدولة لتصوير فيلم سينمائي مصري، يقال إنه فيلم “عماشة في الأدغال” بطولة صفاء أبو السعود وفؤاد المهندس ومحمد رضا، واثنان منهم كمدرسين ومنهم من انتحل صفة موظف بشركة النصر للتصدير والاستيراد.

ويضيف العقيد أنور عطية: ظلت المجموعة في البيت الآمن لمدة ستة أيام، عاشوا فيها وتعاملوا بشخصياتهم الجديدة، وكنت ومعي محمد نسيم وأحمد هلال من المخابرات العامة، نتعامل معهم على أساس شخصياتهم الجديدة، وكان من المقرر أن نحمل معنا أربعة ألغام وستة أجهزة تفجير من القاهرة إلى داكار، مع الوقوف ترانزيت بمطار أمستردام لعدم وجود خطوط طيران مباشرة بين القاهرة والدول الإفريقية وقتها، وكنت أنا الذي سيحمل الألغام على أن يسافر الباقون على دفعات.

وكان محمد نسيم قد سبقنا إلى داكار هو وأحمد هلال، وأذكر أننا قبل سفرنا قابلنا أمين هويدي مدير المخابرات العامة، وذهبنا إليه في منزله لأنه كان مصاباً بانفلونزا حادة، وبعد أن جلسنا معه قام وأمسك بكتفي بقوة قائلاً:

“يا أنور سيادة الرئيس معتمد على الله وعليك لضرب الحفار”

فقلت له اعتبر أن الحفار تم ضربه بالفعل.

مرت الساعات على أفراد العملية طويلة للغاية، وعند الظهر في اليوم التالي، وبينما كان قائد المجموعة يعد الألغام والمعدات الخاصة بالتفجير، ويقوم بتلقين الأفراد بتفاصيل الخطة، كانت المفاجأة في انتظاره، إذ علم بخروج الحفار من ميناء “داكار” مقطورا بوساطة قاطرة هولندية، إلى جهة غير معلومة، فلم يكن هناك من حل سوى تأجيل العملية الى حين الحصول على معلومات جديدة، وتقرر عودة الأفراد إلى القاهرة عن طريق زيوريخ.


معلومات متسارعة

نشطت أجهزة المخابرات المصرية المختلفة في تجميع المعلومات عن الحفار، وبعد عشرة أيام جاءت المعلومات تفيد بأن الحفار لجأ إلى ميناء “أبيدجان” في ساحل العاج، وكان محمد نسيم طار قبلها إلى باريس، ومعه بعض المعدات التي ستستخدم في تنفيذ العملية، ليصل إلى أبيدجان، مما أتاح له أن يلقي نظرة شاملة على الميناء من الجو، واكتشف وجود منطقة غابات مطلة على الميناء، تصلح كنقطة بداية للاختفاء والتحرك، حيث لا يفصل بينها وبين الحفار سوى كيلومتر واحد.

وفور وصول الحفار إلى أبيدجان في فجر يوم 6 مارس/ آذار ،1970 علم نسيم بوجود مهرجان ضخم لاستقبال عدد من رواد الفضاء الأمريكيين، الذين كانوا يزورون إفريقيا لأول مرة حينذاك، فأرسل في طلب جماعات الضفادع البشرية، لاستثمار هذه الفرصة الذهبية لانشغال السلطات الوطنية بتأمين زيارة رواد الفضاء وحراستهم، عن ملاحظة دخول المجموعات وتوجيه الضربة للحفار، الذي كان يقف على بعد أمتار من قصر الرئيس العاجي ليكون في ظل حمايته.

بعد ساعات من وصول الخبر، كانت المجموعة المكلفة بتنفيذ العملية وصلت إلى أبيدجان، وتقرر أن تتم في مساء السابع من مارس، وهي الليلة التي كان الأهالي يحتفلون بها برواد الفضاء الأمريكيين حتى الصباح.

تجمعت الدفعة الأولى من الضفادع مكونة من ثلاثة أفراد هم: الملازم أول حسني الشراكي، والملازم أول محمود سعد، وضابط الصف أحمد المصري، بالإضافة إلى قائدهم الرائد خليفة جودت، وبقي أن تصل بقية المجموعة حيث كان مخططا أن يقوم بالعملية ثمانية أفراد، وهنا بدأت المشاورات بين جودت ونسيم، واتفقا على انتهاز الفرصة وتنفيذ العملية دون انتظار وصول باقي الرجال، خاصة أنهم لم يكونوا متأكدين من وجود الحفار في الميناء لليلة ثانية.


سيارة أجرة

بعد الاستطلاع الدقيق للميناء، تم وضع الخطة التفصيلية لتنفيذ الهجوم على الحفار، وفي منتصف الليل تماما، بدأت المجموعة في تجهيز الألغام وتعميرها وضبطها، على أن تنفجر بعد ثلاث ساعات من نزع فتيل الأمان، كما جرى تجهيز المعدات وأجهزة الغطس. واستقل أفراد المجموعة سيارة أجرة، أوصلتهم في الرابعة صباحا إلى منطقة العملية، وغادر الأفراد الشاطئ، واتخذوا خط السير في اتجاه الحفار، حيث وصلوا إليه في الساعة الخامسة، لينجحوا في تثبيت الألغام الأربعة، ويعودوا إلى الشاطئ الساعة الخامسة وعشر دقائق. بعد فترة قصيرة من الراحة، توجهت مجموعة الضفادع إلى الفندق، فجمعوا ما كان لهم من متاع، ثم توجهوا مباشرة إلى المطار، الذي وصلوا إليه في الساعة الثامنة، وهو توقيت انفجار الألغام، وبينما كانت الطائرة المتجهة إلى باريس، تستعد للإقلاع، وقبل إقلاع الطائرة من أبيدجان، علم الفريق أن الألغام الأربعة انفجرت في الحفار بين الساعة السابعة والنصف والثامنة والنصف.






رد مع اقتباس
قديم 28-07-2010, 11:14   #19

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية



لطمة قوية للموساد
عساف ياجوري كان عميلا للمخابرات المصرية

منذ فترة طويلة لم نفرح.. منذ فترة طويلة والاصفار تنهش رجولتنا.. تهزمنا.. تخضعنا لحاضر أسود.. تلعق دماءنا المحترقة بمشاهد دامية للقتل الوحشي الذي يمارسه القتلة في بغداد والقدس..
المحتلون.. يمرحون.. يستبيحون الحاضر ويطمسون الماضي.. ويخنقون المستقبل.
تعالوا.. نفرح.. تعالوا نقول لهذه الدمي الورقية المنتفخة بلا معني: إننا هزمناكم.. ونهزمكم إذا أردنا..
فمع بدايات العام 2005 وبعد اكثر من ثلاثين عاما من الكتمان تخرج إلينا إحدي قصص البطولة والكبرياء.. تطوق أعناقنا بنسمات العزة.. قصة جديدة تضاف إلي رصيد رجال احترفوا الصمت الصاخب بالانجاز...
ذكرونا بقصص جميلة ظللنا ونحن صغارا وحتي مرحلة الشباب نشعر بالفخر عندما تتردد قصص 'رأفت الهجان.. جمعة الشوان.. تدمير الحفار'.. الكثير.. والكثير من البطولات التي تشرق صفحاتها في وجوهنا.. نغترف منها نورا يلهم أرواحنا الكسيرة ويلهب ظهور الاعداء..
الكلمات تتهادي في زهو.. تستلقي علي جسر الذكريات.. تنطلق فجأة لتقول.. إن من اعتبرته إسرائيل بطلا قوميا بعد خروجه من الأسر عام ..1973 نجحت المخابرات المصرية منذ الساعات الأولي لسقوطه في الأسر في تجنيده. وتم اطلاق اسم (عبر الاثير) علي هذه العملية.
العقيد عساف ياجوري الذي كان ملء السمع والبصر.. والذي سقط بعد أن دمر دبابته الأسد (محمد محمود المصري) بصواريخ فهد.
سقط عساف.. التقطته المخابرات المصرية ليصبح أحد عملائها.. بعد أن عاد إلي إسرائيل ليكون أسطورة قومية.
ظل ياجوري يروي الكثير من القصص عن التعذيب الذي تعرض له في الأسر وصموده وامتناعه عن الادلاء بأية معلومات عسكرية.. وقام بكتابة قصته في كتاب كان الأشهر في إسرائيل وحصل علي رتبة عقيد بسبب ذلك.
خرج ياجوري من الخدمة ليلتحق بالعمل السياسي فانضم إلي حزب الجنرالات الجديد (داش).
وفي غمار عمله السياسي نجح ياجوري في دعم هذا الحزب ولأول مرة تنقلب الموازين بسبب نشاطه ليحكم الليكود.. وينهزم حزب العمل ويصبح بيجين أول زعيم ليكودي يفوز برئاسة الوزراء في إسرائيل.. وانتخب ياجوري عضوا بالكنيست ويصبح نائب وزير.. ثم تحول إلي عالم رجال الأعمال.. كل هذا وهو يعمل لصالح المخابرات المصرية.. بينما رجال الموساد يغطون في سباتهم..
الروايات التي تتناقلها المصادر الإسرائيلية تؤكد أن ياجوري قد بدأ في الاعتراف أمام المخابرات المصرية منذ اللحظة الأولي لسقوطه في الأسر وبعد 6 ساعات من التحقيق معه في مكاتب المخابرات في القاهرة نقل إلي غرفة حيث أمضي فترة أسره..
وتضيف هذه المصادر أيضا أن ياجوري كان يتاح له التجوال في شوارع القاهرة وأسواقها بين التحقيق والآخر.. وقد أفشي الكثير من الأسرار العسكرية أمام المحققين وحاول أن يقوم بدور في اقامة اتصالات سرية بين مصر وإسرائيل ولم يتمكن خلال ذلك من اخفاء مشاعره الايجابية تجاه مصر.
هذا ملخص لقصة طويلة.. تجب حكايتها.. فربما تفيد شبابا تخنقه دوامة سيقان عرايا الفضائيات ومثيري الخيول.. ودعاة الشذوذ والانحلال..
ياجوري قصة انتصار.. ياجوري قصة نجاح جديدة تضاف لسجل المخابرات المصرية الذهبي.
الذاكرة ربما تنتعش إذا عادت للوراء لأكثر من ثلاثين عاما كانت الأجواء المحيطة بالعقيد عساف ياجوري توحي بأن هناك شيئا في رحم الأحداث قد يولد، فجأة قواتنا المسلحة تتقدم عبر قناة السويس. تطوق خط بارليف.. حصونه تتساقط وكأنها أوراق خائرة القوي في شجرة تتلاعب بها رياح ساخنة..
كان يوم 8 أكتوبر 1973 يفتتح دفاتره وقد أرهقته عملية تسجيل انتصارات الجنود المصريين التي كانت بشائرها ترسم الفرحة علي مدينة القنطرة التي قاربت علي الفكاك من أسر القوات الإسرائيلية علي يد الفرقة 8 التابعة للجيش الثاني الميداني. وبينما كان الجانب الإسرائيلي يحاول تضليل الرأي العام في تل أبيب كانت قواتنا تتلاعب بالدمي المنتفخة سواء في سلاح الطيران أو المدرعات أو المشاة للعدو.
وبينما كانت الفرقة 19 التابعة للجيش الثالث الميداني تسيطر علي منطقة عيون موسي كان الفشل يلسع ظهور الصهاينة وهم يتراجعون في ثلاث محاولات فاشلة.
كانت الدمية القبيحة المنتفخة قد أعطت تعليماتها للعقيد عساف ياجوري قائد اللواء (نيتكا 190 مدرع) بالقيام بنزهة خلوية لأسر قائد الجيش الثاني الميداني المصري العقيد حسن أبو سعدة وتسليمه إلي تل أبيب حيا.. ليستقبلوه بأكاليل الغار.. كان ياجوري يلم بهذه اللحظة. المشهد لا يغادر ذاكرته.. تحرك مع قواته بأوامر من قيادته إلي الشرق للاستيلاء علي كوبري الفردان الذي خسروه في بداية المعارك.
في الساعة الثانية والنصف بعد ظهر الثامن من أكتوبر بدأت دبابات ومصفحات اللواء 190 مدرع بالانطلاق بأقصي سرعة لإحداث الارتباك في صفوف القوات المصرية وكان ياجوري يقول (أنا أعلم جيدا طبيعة هؤلاء المصريين وضعف تماسكهم وانهيارهم السريع).
وظل ياجوري يتقدم، تنتفخ عروقه بأوهام وغطرسة ظلت القيادات الصهيونية تحقنهم بها لسنوات.
تقدم في مساحة تزيد علي ثلاثة كيلو مترات وكما كان يظن فإن فرقة المشاة التي كانت تواجه ياجوري ستصبح صيدا سهلا.. اخترق اللواء 190 مدرع النطاق المحدد ولم يجد مقاومة تذكر.. فتح ياجوري اللاسلكي للاتصال بالجنرال/آدان.. وعندما سأله عن موقف لوائه ضحك.. ضحكة ساخرة قائلا (إن كل شيء علي ما يرام ودباباتي تدوس الجنود المصريين الذين أربكهم الهجوم).
لم يكد ياجوري ينهي اتصاله بقائده.. وبينما وصلت الدبابات الثلاث الأولي إلي مقربة من شاطئ القناة حتي انقلبت الدنيا رأسا علي عقب.
فقد اكتشف ياجوري أنه وقع هو وبقية اللواء في كمين محكم نصبه له رجال الفرقة الثانية مشاة وفجأة تحولت الدنيا حوله إلي قطعة من جهنم.. لتخرج لنا المعارك قصص الأبطال أشبه برجال الأساطير.
وفي هذه اللحظة ينقض علي ذاكرتنا (محمد إبراهيم المصري) الشرقاوي الذي جسد.. (المصري) بكل ما تحمله الكلمة من معني.. فقد دمر 27 دبابة ب 30 صاروخا.. ليحتل المستوي الأول علي مستوي العالم.
كان المصري ضمن 6 مجموعات.. كل مجموعة مكونة من ثلاث مقاتلين.. اثنان لحمل الصواريخ والثالث مخصص لحمل صندوق التحكم الآلي المزود بجهاز منظار بثقب واحد وذلك لمسح منطقة النيران ومسرح العمليات لمساحة 3 كيلو مترات.. وكانت المهمة قطع الطريق علي الدبابات الإسرائيلية وعمل كمائن مموهة وسط العدو وفي جميع الاتجاهات.
وبدأ المصري رحلة الصيد.. والدبابات الإسرائيلية تحترق وتنفجر مع كل صاروخ يطلقه المصري.. كانت الآليات الإسرائيلية تترنح وكأنها عجوز لعبت برأسه سكرات الموت.. خمس دبابات في لحظات وخلال نصف ساعة كان هناك 30 دبابة قد تم تدميرها.. ولم يكن أمام عساف ياجوري سوي القفز من دبابة القيادة ومعه طاقمها للاختفاء في إحدي الحفر لعدة دقائق.. واخطر الجنرال إبراهام آدان قائد الفرقة المدرعة لإيقاف الهجوم والانسحاب شرقا.
بينما كان ياجوري صيدا سهلا.. للأسود المصريين وضع يده في استسلام.. صاح بأعلي صوته وهو يري الموت يطبق علي رقبته.. (أنا جنرال.. لا تقتلوني.. أريد مقابلة قائدكم).. سار عساف ودموعه تنهش غطرسته وصلفه وكل العرائس الورقية الصهيونية التي تساقطت علي أرض الميدان.
وبعد ذلك تم نقل عساف إلي مقر قيادة الفرقة التي كان مكلفا بتدميرها وأسر قائدها (حسن أبو سعدة).
يقول ياجوري (قلت لقائد الفرقة.. إنني أملك في الحياة المدنية فندقا في تل أبيب.. وشرحت له كيف كانت خطته محكمة وكيف أن الجنود المصريين يقفزون علي دباباتنا دون أن يبالوا بأي شيء حتي ولو كان الموت).
وفي مقال نشرته صحيفة معاريف في 7 فبراير 1975 قال ياجوري(بعد انتهاء التسجيل الذي أجراه التليفزيون المصري معي.. قادوني إلي مقر الأسر وقد نظموا لي طوال فترة وجودي عدة رحلات إلي الأهرام وفندق هيلتون.. كما التقيت بعدد من اليهود الذين لا يزالون يعيشون في مصر بناء علي طلبي).
ما تم الكشف عنه.. ربما يخرجنا من الحالة الصفرية إلي الفعل.. ربما يأخذ بيد المحبطين إلي الأمل.. أمل في الانتصار.. أمل في هزيمة اليأس والكويز والتطبيع.




رد مع اقتباس
قديم 28-07-2010, 11:15   #20

 
الصورة الرمزية بنوتة مصر

 عضويتي » 15933
 سجلت » 25-09-2009
 آخر حضور » 20-08-2011 (16:35)
مشَارَڪاتْي » 1,047
مواضيعي » 66
عدد الردود » 981
الاعجابات المتلقاة » 0
الاعجابات المُرسلة » 0
 التقييم : 1806
 معدل التقييم : بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future بنوتة مصر has a brilliant future

بنوتة مصر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انجازات المخابرات العامة المصرية



توماس المصرى

محدودة جداً. . شبكات الجاسوسية الإسرائيلية في مصر،قياساً بعدد الجواسيس الذين يعملون بمفردهم. وأشهر هذه الشبكات التي نعرفها ولاقتشهرة واسعة.. شبكة التخريب التي تكونت من يهود مصر وفجرت "فضيحة لافون" عام 1954فأحدثت أزمة طاحنة في إسرائيل حينذاك.
أما شبكة توماس – التي لم تأخذ ولو قدراً ضئيلاً منالشهرة – فتعد من أكبر الشبكات التي ضُبطت، وحجّمت كثيراً من شأن الموساد، وألقتالضوء مبهراً على براعة المخابرات المصرية.
وخطورة هذه الشبكة تكمن في تنوع أنشطتها وأهدافها،وكثرة عدد أعضائها من المصريين والأجانب، وكثافة المعلومات الحيوية التي نقلتهالإسرائيل، وأيضاً. . عمرها القصير جداً الذي يقابله انتشار شرس محموم في أكثر مندولة.
إنها بحق . . أشهر شبكات الجاسوسية التي سقطت في مصر .. ولا يعرفها أحد. . !!

الصياد والفريسة
في فبراير عام 1958 دخلت سوريا مع مصر في اتحاداندماجي، وعرفت الدولتان باسم "الجمهورية العربية المتحدة" وكانت سوريا هي الاقليمالشمالي، ومصر هي الاقليم الجنوبي. ورأت إسرائيل في هذا الاتحاد خطراً عظيماً يتهددأمنها في الشمال والجنوب ومن الشرق أيضاً.
وحوصرت الدولة اليهودية بالجيوش العربية، ولم يتبق لهاسوى البحر الأبيض المتوسط – المنفذ الوحيد الآمن، فحصنته بالسفن وبالمدمرات، وزرعتغواصاتها بطول الساحل خوفاً من حصار هذه الجبهة بالقوات البحرية العربية، وأصبحتإسرائيل تعيش في حالة طوارئ دائماً لا تدري من أية جهة تأتيها الضربة الفجائيةالقاضية.
لذلك حرص ساستها – بواسطة أجهزة المخابرات – على عرقلةنمو هذا التطويق العربي من الشمال والجنوب، ولعبت على كل الأوتار لإفشاله والقضاءعليه. ولم يكن بمستطاعها وقف الزحف العربي لإنقاذ فلسطين المغتصبة، سوى باللجوء الى كل الحيل القذرة والتصرفات الوحشية لإرهاب العرب، وبث الدعايات المسمومة لإخافتهم،وتصوير الجندي الاسرائيلي والعسكرية الاسرائيلية كأسطورة في الأداء والمهارةوالقوة.
لذا فقد عمدت الى ترسيخ هذا الاعتقاد لدى العرب بمحوما يقرب من "293" قرية فلسطينية وإزالتها من فوق الأرض والخريطة، وارتكاب أبشع المذابح في التاريخ دموية وبربرية ضد العرب العزل في فلسطين. هذا بجانب التكثيفالإعلامي والنشاط الدبلوماسي للحد من يقظة روح الجهاد، التي جاهدت قوى الاستعمارعلى إسكاتها بالضغط على العرب وسد أفواههم.. ومنع السلاح عنهم وإغراقهم في مشاكل داخلية معقدة . . كالجهل والتخلف والفقر والمرض. . وإثارة الثورات الداخلية طمعاًفي شهوة الوصول الى الحكم.
كل ذلك أدى الى إضعاف الجيوش العربية في حين كانت إسرائيل تتشكل وتقوى، وتغدق عليها الدول الاستعمارية الكبرى الأسلحة المتطورةالحديثة التي صنعت إسرائيل، وزراعتها في قلب المنطقة العربية لتقسمها الى نصفين – أفريقي وآسيوي – لا أمل في التقائهما إلا بفناء إسرائيل.
من هنا كان الرعب الأكبر لإسرائيل حينما قامت الوحدةفي فبراير 1958 بين الشطرين المنفصلين في الشمال والجنوب، وربطهما اتحاد اندماج يوجد حكومة واحدة على رأسها الزعيم جمال عبد الناصر، خاصة بعدما فشل زعماء اتفاق "سيفر" بفرنسا في العدوان الثلاثي الغاشم على مصر في أكتوبر 1956، والذي انتهى بخيبة أملانجلترا وفرنسا وإسرائيل، وانسحابهم يملأهم الخزي والعار.
لذلك كان على إسرائيل أن تراقب اتحاد الشطرين، بل وتسعى الى معرفة أدق الأسرار عنهما. . لكي تحتاط الى نفسها من مغبة تقويضها واجتياح الأرض السليبة فجأة.
وكانت أن أرسلت الى مصر وسوريا بأمهر صائدي الجواسيس . . للبحث عن خونة يمدونها بالمعلومات وبالوثائق السرية، فجندت مصرياً ****اً من أصلأرمني اسمه "جان ليون توماس" استطاع تكوني شبكة تجسس خطيرة في مصر، وأرسلت الى سوريا – إيلياهو كوهين – داهية الجواسيس على الإطلاق، وأسطورة الموساد الذي ظل جسدها معلقاً في المشنقة لأربعة أيام في دمشق. والأرمن . .جالية أقلية استوطنت مصر هرباًمن الاضطهاد والتنكيل الذي تعرض له الشعب الأرمني . . وتعدادهم بالآلاف في مصر .. امتزجوا بنسيجها الاجتماعي وتزاوجوا فيما بينهم في البداية. . ثم اختلطت دماؤهم بالمصريين في مصاهرة طبيعية تؤكد هذا الامتزاج والاستقرار، واحتفظوا فيما بينهم بعاداتهم وتقاليدهم وبلغتهم الأصلية.
وتشير بعض المصادر أن تعدادهم في مصر يصل الى مائة ألف أرمني، يتمتعون بالجنسية المصرية وبكامل الحقوق، وسمحت لهم السلطات بإصدار صحيفةباللغة الأرمينية، تدعم ترابطهم وتذكرهم بجذورهم.
اشتهر عن الأرمن أنهم أناس درجوا على العمل والكفاح والاشتغال بالتجارة، لذلك.. فأمورهم الحياتية والمادية ممتازة.. خاصة بعدما هيأ لهم المناخ المستقر في مصر فرص الانطلاق والنجاح.
وكان "جان ليون توماس" أحد ابناء هذه الجالية، وقد عمل بالتجارة والاستيراد والتصدير، واستطاع بعد عدة سنوات أن يجمع ثروة طائلة تؤمن لهم ستقبلاً رائعاً. . تدفعه إليه زوجته الألمانية "كيتي دورث" فتغلغل داخل أوساط المجتمع الراقي يزهو بثمرة كده واجتهاده. ولظروف عمله وقرابته تعددت سفرياته الى ألمانيا الغربية لإنجاز أعماله.
هناك . . اقترب منه أحد صائدي الجواسيس المهرة، واشتم فيه رائحة ما غالباً هي نقطة ضعف من خلالها يستطيع الالتفاف حوله. . وتجنيده، لاسيما بعد تأكده من أن له علاقات واسعة في مصر.
ولم تخب حاسة الشم لدى ضابط المخابرات الاسرائيلي الذي يتستر وراء شخصية رجل أعمال. إذ اكتشف هواية خاصة جداً عن توماس. . وهي عشقه للجنس مع الأطفال الصغار. ففي غمرة مشاغله وأعماله، سرعان ما ينقلب الى ذئب شره يبحث عن فريسة تشبع نهم شذوذه.
كان توماس بالفعل يعاني من هذا الداء، ويصاب أحياناًبتوترات عصبية وتقلبات مواجية حادة، تظهر عادة في صورة ثورة على زوجته الجميلة. . التي لم تكن تدرك السبب الحقيقي في هروب الخادمات صغيرات السن من بيتها، ولا يعدن إ ليه مرة ثانية؟ وفشلت كثيراً في الوصول الى إجابة منطقية لذلك.

ولكي يزجوا به داخل دائرة الجاسوسية من أوسع الأبواب. . قذفوا اليه بطفلة يهودية يتيمة في العاشرة من عمرها، طرقت باب شقته في فرانكفورت،ولأنهم زرعوا الكاميرات والأجهزة السرية بها واتخذوا من الشقة المجاورة مكمناًلتسجيل ما سيحدث .. أذهلتهم أغرب مطاردة بين جدران الشقة الصغيرة، بين توماس الذئب الجائع. . والطفلة الضعيفة التي كانت تبكي متوسلة إليه، فيتوسل هو إليها ألا تتركها تعاني أكثر من ذلك.
كان عارياً تماماً، يتصبب منه العرق الغزير وترتجف خلجات وجهه، وبدا في قمة ضعفه عندما هجم على الطفلة، وصفعها في عنف فانخرست من الخوف، وشرع في الحال في تجريدها من ملابسها حتى تعرت تماماً، وبدا واضحاً ارتجاف أطرافها واضطراب أنفاسها اللاهثة، فتحرر بسرعة من ملابسه كأنه لا يصدق أن فريسة بين يديه، واحتضنها في لهفة الجائع وهو يأمرها ألا تصده، أو تعترض على ما يفعله بها.
وفوجئ بهم من حوله، انتزعوا الطفلة من بين يديه وهى تترتجف.. بينما أخذ يرجوهم ألا يصحبوه عارياً للشرطة. وأطلعوه على ما لديهم من أدلةشذوذه، فانهار.. ووقع في لمح البصر على عقد يقر فيه بتعاونه مع الموساد، وأنه على استعداد تام لتنفيذ ما يكلف به.

باتريشا اللذيذه

هذه هي الموساد .. تتبع أقذر الحيل للسيطرة على عملائها وإخضاعهم، وهذا ليس بأمر جديد على المخابرات الاسرائيلية، فلا شيء يهم طالما ستحقق مآربها وتجند ضعاف النفوس في كل زمان ومكان.
في قمة مذلته وشذوذه لم تكن لديه القدرة على أن يفكرأو يقرر، إذ أن إرادته قد شلت . . وانقلب الى شخص آخر بلا عقل. . فقد خلفته المحنةوأزهقته الصدمة، وبسهولة شديدة استسلم لضباط الموساد يتحكمون بأعصابه.. وابتدأوا في تدريبه وإحكام سيطرتهم عليه، وكتب في عدة صفحات بيده كل ما لديه من معلوماتاقتصادية يعرفها بحكم عمله وعلاقاته، وأحاطوه بدائرة الخوف فلم يستطع الإفلات،وهددوا بقتل أفراد أسرته إذا ما عاد الى مصر وأبلغ السلطات. . فقد كان من السهلإقناعه بوجود عملاء لهم في القاهرة ينتظرون إشارة منهم ليقوموا باللازم مع عائلته هناك.
وتأكيداً لذلك. . أرسلوا باقة زهور الى منزله بمناسبةعيد ميلاد ابنته. . وكم كان فزعه شديداً عندما اتصل بالقاهرة فتشكره ابنته على باقةالزهور التي أرسلها.. وأصيب رجل الأعمال المذعور بصدمة عنيفة، وصرخ في هلع مؤكداًبأنه سيقوم بالعمل لصالحهم. . وتركوه يسافر ملتاعاً ومرعوباً يحمل تكليفات محددةوأسئلة مطلوب إجاباتها، وكانوا على يقين أنه سقط في شباكهم ولن يمكنه الإفلات أبداً.
وفي الطائرة استغرقه تفكير عميق فيما صار إليه حاله،وهل يستطيع النجاة من هذا المأزق أم لا؟ واتصل فور وصوله بصديقه محمد أحمد حسن الذي يشغل منصباً حساساً في مدرسة المدفعية بالقاهرة، وسأله عدة أسئلة تتصل بعمل جهازالمخابرات المصري. وهل بالإمكان حماية شخص ما تورط مع المخابرات الاسرائيلية؟ وكانتإجابات محمد حسن إجابات قاطعة، تؤكد ان المخابرات المصرية من أنشط أجهزة المخابرات في العالم بعد استحداثها وتدريب كوادرها بأقسامها المختلفة، وحسبما يقال فهي تحمي المتورطين إذا ما تقدم بالإبلاغ عما وقع لهم بالخارج.
لكن توماس لم يثق بكلامه، وظن انها دعاية يروجها لاأكثر.. فتملكه الخوف من الانسياق وراء دعاية لن تفيد، وحرص على المضي في طريق الخيانة حتى آخره. بينما انشغل صديقه بالهدايا الثمينة التي جلبها له ولم يسأله عن تفاصيل الأمر. أو عن ذلك الشخص المتورط مع الموساد.
لم يضيع توماس وقته في إثارة أعصابه بالتفكير والقلق.. وشرع كما دربوه في دراسة أحوال المحيطين به ليستكشف نقاط ضعف تمكنه من النفاذاليهم، وكان أول من نصب شباكه حوله – محمد أحمد حسين – الذي كان يدرك جيداً أنا لمخابرات المصرية أضافت اختصاصات وتكنولوجيا حديثة تمكنها من تعقب الجواسيس والخونة.
تناسى الرجل العسكري كل ذلك وعاش في وهم ابتدعه. ولم يعد يفكر سوى في نفسه فقط. . وقد طغت هدايا صديقه على أنسجة عقله. كان ذلك في شهرأكتوبر عام 1958 عندما نام ضميره نوم الموات بلا أدنى حياة أو رعشة من شعور. . وأسلم مصيره بل حياته كلها لمغامرة طائشة قادته الى الهلاك.
وكانت "بياتريشيا" خطوة أولى في سلم الموت الذي لامهرب منه ولا منجي على الإطلاق. . وبياتريشيا هذه راقصة ألمانية مقيمة بالقاهرة. . تربطها بتوماس علاقة قديمة قبل زواجه من كيتي، وفي حين انشغل عنها بعمله اضطرلتجديد علاقته بها بمجرد عودته، لتساعده في تجنيد محمد حسن الذي كان يعرف عنه ميلهالشديد للخمر والنساء.
فرحت الراقصة المثيرة بعودة توماس اليها وتقابلت الأغراض والنوايا. . وبعد سهرة ممتعة بأحد النوادي الليلية. . ارتسمت بخيالات محمدحسن صور متعددة لعلاقته ببياتريشيا، أراد ترجمتها الى واقع فعلي لكن راتبه الضئيل لم يكن ليكفي للإنفاق على بيته. . وعلى راقصة مثيرة تجتذب من حولها هواة صيدالحسناوات. وتكررت السهرات الرائعة، التي أصبحت تشكل شبه عادة لديه لم يكن من السهل تبديلها أو الاستغناء عنها، وأغرقته الراقصة في عشقها فازداد اندفاعاً تجاهها، ولميوقفه سوى ضيق ذات اليد.
عند ذلك لم يكن أمامه سوى الالتجاء الى توماس ليستدين منه، وتضخم الدين حتى توترت حياة محمد حسن. . وانتهزها توماس فرصة سانحة لاستغلالها والضغط عليه فرضخ له في النهاية وسقط مخموراً في مصيدة الجاسوسية. . مستسلماً بكامل رغبته مقابل راتب شهري – خمسين جنيهاً – خصصه له توماس لينفق على الفاتنة التي أغوته وأسكرته حتى الثمالة.
في المقابل لم يبخل محمد حسن بالمعلومات الحيوية عن مدرسة المدفعية. . كأعداد الطلاب بها وأسماء المدربين والخطة الاستراتيجيةللتدريب.. كل ذلك من أجل عيون الفاتنة الحسناء العميلة.

فيالها من سقطة .. ويالها من مأساةوخيبة !!

وفي الوقت الذي نشط فيه توماس كجاسوس يقوم بمهمته،تراءت له فكرة تجنيد عملاء آخرين تتنوع من خلالهم المعلومات التي يسعى للوصول اليها. فكان أن نصب شباكه حول مصور أرمني محترف اسمه جريس يعقوب تانيليان – 43عاماً ، واستطاع أن يسيطر عليه هو الآخر بواسطة إحدى الساقطات وتدعى – كاميليابازيان – أوهمته كذباً بفحولة لا يتمتع بها سواه.
ولأنه كان ضعيفاً جنسياً. . رأى رجولة وهمية بين أحضانها، فهي المرأة الوحيدة التي "أنعشت" رجولته، وبالتالي فقد كان لزاماً عليها إسباغ رجولة أخرى حولها، وهي الإنفاق عليها بسخاء.
وفي غضون عدة أشهر استنزفته كاميليا مادياً. . فاتبع مسلك محمد حسن باللجوء الى توماس ليقرضه مالاً، فجنده في لحظات ضعفه وحاجته.
ولما اتسع نشاطه.. استأجر توماس شقة بمنطقة روكسي باسم محمد حسن كانت تزهر بأنواع فاخرة من الخمور، وتقام فيها الحفلات الماجنة التي تدعى اليها شخصيات عامة، تتناثر منها المعلومات كلما لعبت الخمر بالرؤوس فتمايلت على صدور الحسان وتمرغت بين أحضانها. وفي إحدى حجرات الشقة أقام جريس تانيليان معملاًمصغراً لتحميض الأفلام وإظهار الصور والخرائط، حيث كان يجلبها محمد حسن من مقر عمله ويعيدها ثانية الى مكانها.
وذات مرة . . عرض توماس على محمد حسن فكرة السفر الى السويس بالسيارة. . ثم الى بورسعيد لتصوير المواقع العسكرية والتعرف عليها من خلال شروحه. . ووافق الأخير ورافقتهما كيتي التي اطلعت على سر مهنة زوجها وشاركته عمله. وكان محمد حسن دليلاً لهما يشرح على الواقع أماكن الوحدات العسكرية.. فيقوم توماس بتصويرها من النافذة وتسجيلها على خريطة معه بينما تقود كيتي السيارة.



المشهد العجيب


وعندما تعثرت أحوال "جورج شفيق دهاقيان" – 45 عاماً – تاجر الملابس، تدخل صديقه توماس بطريقته الخاصة لإنقاذه، وكان المقابل تجنيده للعمل معه في شبكة الجاسوسية.
لم يعترض جورج كثيراً في البداية.. فهو يعلم أنه لايملك معلومات حيوية هامة تساوي مئات الجنيهات التي أخذها من توماس مقابل إيصالات ورهونات. وقد كان توماس ال**** ينظر الى بعيد. . الى ضابط كبير يقيم أعلى شقة جورجوتربطهما علاقات وطيدة، وكان له دور فعال فيما بعد.
ولأن "بوليدور باب زوغلو" تاجر طموح يحلم بامتلاك محل كبير للمجوهرات بوسط القاهرة .. عرض الفكرة على توماس فأبدى موافقته وشجعه على المضي لتحقيق حلمه، والحلم تلزمه مبالغ كبيرة، والخمر تلتهم حصيلة مكسبه أولاً بأول الى جانب السهرات الماجنة التي تستنزف الكثير من رأسماله. عند ذلك لم يجد توماس صعوبة تذكر في اصطياده أيضاً بعدما رسم له خطوط الحلم المرجو.
لقد رأى بوليدور أن لا شيء يجب أن يعوق تنفيذ حلمها الكبير .. حتى ولو كانت الخيانة هي الثمن.




رد مع اقتباس
إضافة رد

لو عجبك الموضوع ممكن تنشرة عن طريق مواقع النشر الآتيه .. فقط اضغط على صورة الموقع اللي مسجل فيه

الكلمات الدلالية (Tags)
المخابرات , المصرية , العامة , انجازات

انجازات المخابرات العامة المصرية


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فيلم جديد تسجيلي عن المخابرات العامة المصرية فداك يامصر غزل قلوب مصرية للنقاشات والحوارات 3 26-11-2012 04:02
تشييع جنازة جمعة الشوان بحضور رئيس المخابرات العامة صافى القلب غزل قلوب مصرية الاخبارى | فى قلب الحدث 4 02-11-2011 22:51
المخابرات العامة المصرية سمير لاشين غزل قلوب مصرية للنقاشات والحوارات 15 16-02-2010 16:08

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Designed by Leader


الساعة الآن 17:17


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021,MAbdelsalam. qlopmasria
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team